منتديات صرخة الاقصى

مرحبا بكم في منتديات صرخة الآقصى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نكبة مقدسات فلسطين.. مساجد حولتها إسرائيل كنسا وخمارات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مقبول حسون
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 2412
تاريخ التسجيل : 08/12/2009

مُساهمةموضوع: نكبة مقدسات فلسطين.. مساجد حولتها إسرائيل كنسا وخمارات   الأحد فبراير 21, 2010 5:04 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


نكبة مقدسات فلسطين.. مساجد حولتها إسرائيل كنسا وخمارات




مسجد عسقلان لم يسلم من اعتداءات سلطات الاحتلال

نبهت مؤسسة "الأقصى" لحماية المقدسات في فلسطين إلى أن إسرائيل تواصل استهداف المساجد والمقابر والمقامات الإسلامية منذ ستة عقود، بغية إزالة الملامح الإسلامية والعربية من البلاد ومحو ذاكرتها.

جاء ذلك في دراسة ميدانية للمؤسسة ضمن مشروع المسح الشامل للأوقاف والمقدسات الذي تشرف عليه للتعرف على كل أثر أو موقع مقدس عربي في فلسطين.

وذكرت الدراسة الموثقة التي نشرت اليوم أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي هدمت آلاف المساجد والمقابرالإسلامية منذ النكبة، كما حولت العشرات منها إلى كنس يهودية (معابد) وملاه ليلية ومطاعم وخمارات، ومنعت ترميم بعضها الآخر والإبقاء عليها في حالة يرثى لها.

اغتيال
ورصدت الدراسة نماذج كثيرة على ذلك منها مقبرة قرية بيا عدس المهجرة التي لم يبق منها سوى بعض بقايا شواهد قبور بعدما حولت في معظمها إلى موقف للسيارات وممر للمشاة وموضع لحاويات القمامة وسط مستوطنة "هود هشارون" القائمة على أنقاض القرية.





وفي مدينة يافا أنشئت على أجزاء واسعة من مقبرة عبد النبي فندق هيلتون، في حين غطى العشب قرية عمقا المهجرة في قضاء عكا والتي دمرت بيوتها ولم يبق فيها سوى مسجد متداع تمنع السلطات الإسرائيلية ترميمه.

وفي وسط مدينة طبريا تطل مئذنة مسجد السوق أو المسجد العمري المبني في القرن الثامن عشر والذي تردد عليه عشرات الآلاف من المصلين واعتلى منبره مئات الأئمة والعلماء، إلى أن أحكمت الصهيونية قبضتها عليه وتركته عرضة للانتهاك فأصبح مجمعا للقمامة وتحول بلدية المدينة دون صيانته.
وفي شمال مدينة طبريا تقع المقبرة الإسلامية الواسعة، وقد شقت المؤسسة الإسرائيلية شارعا رئيسيا شطرها إلى قسمين لتستبيح المراكب حرمتها منذ عقود.

وأشارت الدراسة إلى وجود مقام مجاور هو مصلى "الست سكينة" التاريخي المبني في العهد المملوكي والذي حول إلى كنيس باسم "قبر راحيل"، مشيرة إلى أن ذلك يندرج في عمليات تزييف التاريخ وقلب الحقائق وسرقة التراث.

قوائم
وتضمنت الدراسة قائمة بعشرات المساجد التي انتهكت سلطات الاحتلال الإسرائيلي حرماتها منذ النكبة، منها مسجد قرية الزيب قضاء عكا والذي حولته إلى مخزن للأدوات الزراعية، ومسجد عين الزيتون في قضاء صفد الذي حولته إلى حظيرة للأبقار، والمسجد الأحمر في صفد الذي حولته إلى ملهى ليلي، والمسجد اليونسي الذي حول إلى معرض تماثيل وصور، ومسجد القلعة في صفد الذي جعلته مقرا لمكاتب البلدية.

كما حولت مسجد الخالصة قضاء صفد إلى متحف بلدي، ومسجد عين حوض قضاء حيفا إلى مطعم وخمارة، والمسجد القديم في قيساريا قضاء حيفا إلى مكتب لمهندسي شركة التطوير. أما المسجد الجديد في قيساريا والمبني منذ عهد الخليفة عبد الملك بن مروان فتحول إلى مطعم وخمارة.

ويستخدم مسجد السكسك في يافا مقهى للعب القمار وبيع الخمور، ويستعمل مسجد مجدل عسقلان متحفا في أحد جزأيه ومطعما وخمارة في الجزء الآخر. وما زال مسجد المالحة في القدس يستخدم لإحياء السهرات الليلية.






وأوردت الدراسة سجلا بالمساجد المحولة إلى كنس منها المسجد اليعقوبي في صفد، ومسجد ياقوق قضاء طبريا، ومسجد العفولة، ومسجد كفريتا، ومسجد طيرة الكرمل، ومصلى أبي هريرة في قرية يبنى قضاء الرملة.

وفي أقصى جنوب النقب يقف مسجد قرية الكوفخة التي أصبحت أثرا بعد عين إلا مسجدها المحاط بالأسلاك الشائكة، تحت سيطرة رجل يهودي يستخدمه مزرعة لمواشيه.

وفي مدينة بئر السبع ما زال المسجد الكبير المبني على الطراز المعماري التركي موصدا بعدما استخدم سنوات طويلة متحفا، وتقترح السلطات الإسرائيلية تحويله إلى مركز ثقافي شرط ألا تقام الصلاة فيه.






المؤسسة الإسرائيلية هدمت أكثر من 1200 مسجد عام 1948 وحولت الكثير من المساجد الى خمارا




المؤسسة الإسرائيلية هدمت أكثر من 1200 مسجد عام 1948

وحولت الكثير من المساجد الى خمارات وبنت الفنادق الشاهقة على المقابر

مسجد قاقون في فلسطين المحتلة عام 48

في وقت تتباكى به المؤسسة الإسرائيلية وأذرعها المختلفة ورجالات السياسة فيها على ادعاءات بانتهاكات أماكن مقدسة يهودية ، فإنّ الحقيقة أن المقدسات العربية الاسلامية منها والمسيحية قد تعرضت منذ نكبة عام 1948 وحتى هذه اللحظات وعلى مدار 57 عام لأشد أنواع الانتهاكات والاعتداءات ، ناهيك عن الاعتداءات الشديدة الخطر التي تعرض وما زال يتعرض لها المسجد الأقصى والتي سنعرض لها فصلا خاصا .


وفي مثل هذا الوقت نجد من الضرورة بأمر ان نعرض على حضراتكم بعضا من التقارير والاحصاءات التي أعدتها مؤسسة الاقصى لإعمار المقدسات الاسلامية حول هذا المحور مرفقين عددا من الصور الفوتوغرافية تعطي أمثلة لبعض الانتهاكات ، طالبين من حضراتكم تعميمها بأوسع قدر ممكن وإظهار الحقيقة الدامغة بأن المؤسسة الأسرائيلية هي تلك التي تنتهك حرمات المقدسات وتصرّ على ذلكم أيما إصرار .


مقدمة

تعرضت مقدساتنا الإسلامية وما زالت تتعرض إلى أشد ألوان الإنتهاك بعد إعلان المؤسسة الإسرائيلية الحرب الطاحنة عليها قاصدة من خلال هذه الحرب قلع الجذور التاريخية للشعب الفلسطيني في هذه البلاد , حيث ارتكبت جريمتها الأولى عام 1948 ( عام النكبة ) بأن هدمت ما يزيد عن 1200 مسجد وجرفت مئات المقابر ووضعت القوانين التي تحيل ملكية المقدسات الإسلامية إلى أيدٍ خبيثة, وذلك بهدف إكمال مسلسل الإجرام بحق ما تبقى من مقدسات ومعالم إسلامية .


واستمرت المحنة والمؤامرة وصودرت أوقافنا الإسلامية تحت ستار قانون أملاك الغائبين , وبدأت مؤسسة دائرة أراضي إسرائيل بوضع المخططات الخبيثة الرامية إلى تهميش الوجود الإسلامي , فقامت بتحويل مسجد قيساريا, ومسجد عسقلان , وعين حوض إلى خمارات , ووصل الحد بهذه المؤسسة أن تفتح المجال لتصوير فيلم للعراة داخل المسجد الأحمر في صفد , كما وتعطي هذه المؤسسة الشرعية الكاملة لتحويل مساجدنا إلى حظائر للأبقار والأغنام كما في مسجد عين الزيتون قضاء صفد ومسجد البصة - قضاء عكا .


ويكمل مسلسل الانتهاك - وبإذن من مؤسسات رفيعة المستوى - مجموعة من الأوباش الحاقدين ( المتدينين اليهود ) الذين يقومون بتحويل مساجدنا إلى كنس ومعابد لهم تحت أسماء ومسميات جديدة لا أصل لها , كما حدث في مسجد الست سكينة في مدينة طبريا , والذي حول إلى كنيس يهودي , وعشرات المساجد الأخرى التي تحولت إلى غير هدفها الطبيعي وباتت مقرا لإعلان الحرب على الله.


في ظل هذه المعطيات المبكية رأت الحركة الإسلامية في البلاد برئاسة الشيخ رائد صلاح أن قضية المقدسات يجب أن تكون في سلم أولويات عملها, فسخرت لها طاقات الشباب والكوادر والمؤسسات وبدأت مشوارها المضني الشائك نحو حماية المقدسات الإسلامية وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك تاج مساجد بلادنا , والذي هو بمثابة تجسيد لمأساة الحرب على المقدسات الإسلامية .

قائمة بأسماء بعض المساجد والمصليات المحولة الى غير أهدافها الطبيعية في الداخل الفلسطيني:

المساجد المحولة الى غير أهدافها الطبيعية
1. مسجد الزيب – قضاء عكا – ( أخزيف) مخزن للأدوات الزراعية لمتنـزه- أخزيف .
2. مسجد عين الزيتون – قضاء صفد – حظيرة للأبقار .
3. المسجد الأحمر – صفد – حول الى ملتقى للفنانين .
4. مسجد السوق – صفد- حول إلى معرض تماثيل وصور .
5. مسجد القلعة – صفد – محول الى مكاتب لبلدية صفد .
6. مسجد الخالصة – ( كريات شمونة ) محول الى متحف بلدي .
7. مسجد عين حوض – قضاء حيقا- محول الى مطعم وخمارة .
8. المسجد القديم في قيساريا – ساحل حيفا – محول الى مكتب لمهندسي شركة التطوير .
9. المسجد الجديد في قيساريا – ساحل حيفا- محول الى مطعم وخمارة .
10. مسجد الحمة – هضبة الجولان – مغلق ويستعمل كمخزن للمطعم القريب ويخزن فيه الخمور ومعدات المطعم .
11. مسجد السكسك –يافا- الطابق الأرضي محول الى مصنع بلاستيك اما الطابق العلوي فهو محول الى مقهى للعب القمار وبيع الخمور .
12. مسجد الطابية – يافا- مغلق ويستخدمه أحد النصارى مسكنا له .
13. مسجد مجدل عسقلان محول ال متحف وجزء منه محول الى مطعم وخمارة .
14. مسجد المالحة – القدس – اقتطع احد اليهود جزءا منه لبيته ، ويستعمل سقف المسجد لإحياء السهرات الليلة للجيران .
15. المسجد الكبير – بئر السبع – مهمل وكان قد حول في السابق الى متحف .
16. المسجد الصغير – بئر السبع – محول الى دكان لشخص يهودي .

مساجد تحولت الى كنس ومعابد لليهود
1. المسجد اليعقوبي – صفد- محول الى كنيس لليهود .
2. مصلى ياقوق – - قضاء طبرية – محول الى كنيس باسم حبقوق .
3. مصلى الست سكينة في طبرية – محول الى كنيس باسم راحل .
4. مصلى الشيخ دانيال – دنة ، شرقي طمرة الزعبية – قضاء بيسان حول الى قبر يهودي باسم دان .
5. مسجد العفولة – محلو الى كنيس.
6. مسجد كفريتا – كفار آتا- محول الى كنيس.
7. مسجد طيرة الكرمل – قضاء حيفا- محول الى كنيس.
8. مصلى الشيخ شحادة – يزوره المتدينون اليهود بهدف تحويله الى كنيس باسم ( تسيون بن جدعون ).
9. مصلى سمعان – شمالي غرب قلقيلية- تحاول جهات يهودية متطرفة تحويله الى كنيس باسم شمعون .
10. مصلى النبي يامين – غربي قلقيلية – محول الى كنيس باسم بنيامين .
11. المسجد اليازوري – اليازور- محول الى كنيس.
12. مصلى أبي هريرة في قرية يبنى – قضاء الرملة – محول الى كنيس باسم الراب جمليئيل .
13. مسجد النبي روبين – قضاء الرملة – هناك محاولات متواصلة لتحويله الى كنيس باسم ( رؤوبين بن يعقوب ) .
14. مصلى الغرباوي ، غربي قرية المدية وبجوارها – موديعين – حول الى كنيس باسم متتياهو.
15. مسجد وادي حنين قضاء الرملة – نيس تسيونا – حول الى كنيس باسم غولات يسرائيل .
16. مسجد قرية العباسية – قضاء يافا ( بلدة يهود) حول الى كنيس .
17. مسجد النبي صمويل – القدس – تحول الطابق السفلي منه الى كنيس .
18. مسجد حارة الجورة – صفد – حول الى كنيس .

مساجد ومصليات هدمت أو مغلقة ومهملة
* عندما نذكر أن مسجداً قد هدم تقصد بذلك أن جهات يهودية رسمية وغير رسمية قامت على هدمه .
* وعندما نقول مسجد مغلق ومهمل فإننا نقصد أن دائرة أراضي "اسرائيل" هي التي أغلقته وتمنع المسلمين من ترميمه .
1. مسجد ام الفرج – قضاء عكا- ( بن عامي ) هدم في تاريخ 4/12/1997.
2. مسجد وادي الحوارث – قضاء طولكرم – ( قرب الخضيرة ) هدم في 3/2/2000م.
3. مسجد صرفند – هدم في عام 2000 .
4. مسجد السويقة – صفد – هدم المسجد وبقيت المئذنة .
5. مصلى الخضر – البصة – شلومي- مهمل .
6. المسجد الزيداني في طبريا – مغلق ومهمل .
7. مسجد البحر في طبريا 0 مغلق ومهمل ، تم احراقه في يوم 6/2/2000م، على يد متطرفين يهود
8. مسجد حطين – قضاء طبرية- ( كفار زيتيم) مغلق .
9. مسجد عمقة – قضاء عكا – مغلق ومهمل وهو آيل للإنهيار .
10. مصلى الشيخ محمد كويكات – بيت هعيمق – مهمل .
11. مسجد النبي يوشع – ( متسودات يشع) – قضاء صفد ، مهمل .
12. مسجدان في خان جب يوسف ( كيبوتس عميعاد) ، مهملان .
13. مسجد السميرية – قضاء عكا – مغلق ومهمل .
14. مسجد المنشية مغلق ومهمل .
15. حيفا المسجد الصغير مغلق ومهمل .
16. مسجد اللجون – قضاء جنين- حول سابقا الى منجرة واليوم مغلق ومهمل .
17. مسجد معلول- قضاء الناصرة – مهدوم قسم كبير منه وما تبقى سوى القليل .
18. مصلى طيرة الكرمل- قضاء حيفا- مهمل .
19. مسجد اجزم – ساحل حيفا- مغلق من قبل دائرة اراضي اسرائيل ويمنع الاقتراب منه والمخالف يهدد بالسجن .
20. مصلى الشيخ علي – جبع- ساحل حيفا- مهمل .
21. مسجد ام العلق – حيفا ( رمات هنديف) مهدمة جميع أجزاؤه .
22. مصلى الشيخ محمد الحلو – الخضيرة ، مهمل .
23. مصلى جمال الدين آقوش – جنوبي بئر السكة ، مهمل .
24. مصلى الصادق – مجدل صادق – جنوبي كفر قاسم – قضاء الرملة ، مغلق ومهمل .
25. مصلى النبي يحيى – المزيرعة – قضاء الرملة ، مهمل .
26. مصلى سراقة غربي قلقيلية – مهمل .
27. مصلى في المدحدرة ، شرق طيرة بني صعب ، مهمل .
28. مسجد مسكة ، غربي طيرة بني صعب ، مهدوم جزء كبير منه ولا يسمح بترميمه.
29. مصلى محمد العجمي - اليازور – مهمل .
30. مصلى احمد اقبال اسدود – قضاء غزة – مهمل .
31. مسجد اسدود – قضاء غزة – هدم بعض أجزائه وهو مهمل .
32. مسجد الشيخ عوض – عسقلان – قضاء غزة – مغلق ومهمل .
33. مصلى تميم الداري- بيت جبريل- قضاء الخليل مهمل وقد أعتدي عليه بالحرق في عام 1995م .
34. مسجد زكريا – قرية زكريا قضاء الخليل مغلق ومهمل .
35. مسجد في دير الشيخ- جبال القدس – مهمل .
36. مسجد عين كارم – مهمل ويستعمل وكرا لمتعاطي المخدرات وأعمال الرذيلة .
37. مسجد لفتا – القدس – مهمل .
38. مصلى المجيرمي – الطنطورة – ساحل حيفا – مهمل .
39. مسجد ومصلى الفالوجة – قضاء غزة – تم هدم المصلى قبل اربع سنوات ونصف .
40. مصلى محمد العجمي – المجدل – طبرية ، مهمل .
41. مسجد بيت محسير – القدس – مهمل .


اعتداء على المقدسات الاسلامية :2001 م
- مصلى الشيخ خلف في عرعرة :-
في تاريخ 2//2001م أعلنت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية عن انتهاء العمل في مصلى الشيخ خلف في عرعرة حيث تم إجراء ترميمات داخل هذا المصلى ، يشار أن المؤسسة قامت في تاريخ 25/12/2000م بتقديم شكوى رسمية في الشرطة طالبتها بالعمل على كشف الجناة الذين ارتكبوا جريمة الإعتداء على المصلى والحفر داخله .
2- مئذنة مسجد السويقة في صفد :-
في تاريخ 3/1/2001م وصلت مؤسسة الأقصى رسالة من شرطة صفد مفادها رفض الاستئناف حول مئذنة مسجد السويقة والتي تعتبر آخر معلم من معالم هذا المسجد الذي هدم وتم تمرير شارع رئيس على حسابه , تعرضت هذه المئذنة لاعتداءات ومحاولة هدم من قبل أحد المتدينين لأكثر من ثلاث مرات , إلا أن مؤسسة الأقصى تصدت لهذا الاعتداء ونظمت حراسة ليلية للموقع تم خلالها إلقاء القبض على يهودي متدين يدعى جبرائيل مارزيل متلبساً وهو يسعى لهدم المئذنة وبيديه معدات الهدم وقد تم تسليمه للشرطة , إلا أن الشرطة قامت بإطلاق سراحه وإغلاق ملف التحقيق ، فقامت المؤسسة بالإستئناف على هذا القرار , وفي تاريخ 3/1/2001م وصلت إلى مؤسسة الأقصى رسالة من النيابة مفادها رفض الاستئناف الذي تقدمت به المؤسسة (انظر وثيقة رقم 1في ملحق الوثائق).
3- مصلى الشيخ شحادة في عين غزال قضاء حيفا :-
في تاريخ 19/2/2001م قام مجهولون باقتلاع زوايا الحديد التي قامت بنصبها مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية أمام مدخل المصلى , وذلك بهدف تركيب بوابة لحماية المصلى , يذكر أن عمال قسم الصيانة في مؤسسة الأقصى قاموا بنصب زوايا الحديد وصبوا عليها الإسمنت بهدف تقويتها إلا أنهم فوجئوا عند وصولهم إلى المصلى لتركيب البوابة بأن مجهولين قد اقتلعوا زوايا الحديد .
جدير بالذكر أن مصلى الشيخ شحادة كان قد تعرض لعدة اعتداءات من قبل متدينين يهود حيث حاولوا تحويله إلى كنيس على اسم (تسيون جدعون بن يوآش ) إلا أن محاولتهم باءت بالفشل وذلك لتصدي مؤسسة الأقصى لهذه الانتهاكات المتكررة .
4- مسجد زكريا في قرية زكريا المهجرة قضاء الخليل :-
في تاريخ 21/2/2001م بعثت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية برسالة لسكرتارية مستوطنة زخاريا تطالبها بفتح المجال لمؤسسة الأقصى لترميم المسجد وتؤكد الرسالة على وجود أيدي خفية تسعى لهدم المئذنة بشكل تدريجي, إلا أن سكرتارية المستوطنة لم تبدِ أية اهتمام لهذه الرسالة وتجاهلتها رغم تكرارها اكثر من مرة (انظر وثيقة رقم 2 في ملحق الوثائق).
5- مسجد الحسينية :-
في تاريخ 16/4/2001م أصدرت لجنة التنظيم والبناء في مسجاف أمرا إداريا بهدم مسجد الحسينية , وكان أهالي القرية قد باشروا ببناء المسجد قبل أسبوعين وذلك للحاجة الماسة لوجود مسجد يقيمون الصلاة فيه خاصة وأن المسجد القديم بمساحة عشرين مترا ولا يتسع لأعداد المصلين المتزايدة .
فقامت مؤسسة الأقصى بالاستئناف على قرار لجنة التنظيم محاولة إلغاء هذا الأمر , ويضاف أن المؤسسة قد باشرت بالاتصال بأعضاء الكنيست العرب بهدف القيام بخطوة تصعيدية من شأنها أن تحدث ضجة من شأنها أن تلغي أمر الهدم .
6- مسجد النبي روبين قضاء الرملة :-
في تاريخ 26/4/2001م تعرض هذا المسجد لاعتداء من قبل المتدينين اليهود والذين حاولوا أداء الصلاة داخله إلا أن وجود أعضاء من مؤسسة الأقصى في الموقع حال دون ذلك وقدموا شكوى لدى الشرطة ضد أولئك المعتدين , كما ودرست المؤسسة إمكانية إقامة صلاة الجمعة في المسجد بشكل ثابت ردعا لهذه الاعتداءات .
7- مسجد النبي روبين – قضاء الرملة :-
في تاريخ 1/5/2001م وخلال الزيارة التفقدية التي قام بها أعضاء مؤسسة الأقصى لمسجد النبي روبين تبين أن بعض اليهود قاموا بكتابة اسم " رؤوبين بن يعقوب " بالعبرية وأحضروا مواد للبناء وقاموا ببعض الحفريات في المكان ، وقد نشب شجار بين اليهود المتدينين وبين وفد مؤسسة الأقصى حول المسجد ، فقام أحدهم باستدعاء حرس الحدود وادعى أن وفد المؤسسة قد اعتدى عليهم وقد تواجد في المكان أفراد حرس الحدود الذين سجلوا تفاصيل الاخوة أعضاء المؤسسة ، وبعدها توجه الأخوة لتقديم شكوى في الشرطة حول هذه السياسة وحول الإعتداء الآثم على المسجد ، يذكر أنه تم إقامة صلاة جمعة في المسجد بعد بضعة أيام ، لتستمر الصلاة حتى أيامنا هذه بتنظيم من مؤسسة الأقصى .
ويؤم المسجد ما يقارب الخمسين شخصا من أهالي يافا واللد والرملة .
8- مسجد حسن بيك – يافا :-
في تاريخ 2/6/2001م أصدرت مؤسسة الأقصى بياناً حول الإعتداء الآثم على مسجد حسن بيك وجاء في البيان تحت عنوان "هذه الإعتداءات ثمرة تلك السياسات " , تستنكر من خلاله مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية الإعتداء الآثم على مسجد حسن بيك في مدينة تل أبيب – يافا وعلى المصلين في داخله ، حيث تم محاصرة المسجد من قبل مجموعات من العنصريين اليهود الذين إمتلأت قلوبهم حقدا وبغضا للمسلمين دون سبب إلا أن يقولوا ربنا الله ، كما وتستنكر الإعتداء الآثم على مقبرة " عاقر " في قضاء الرملة الذي تم في نفس الفترة.
9- مسجد قرية عمقا – قضاء عكا :-
في تاريخ 3/7/2001م إنهارت الواجهة الشرقية لمسجد عمقا والتي كانت في حالة يرثى لها من حيث البناء المهدد بالإنهيار وقد طالبت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية سابقا تصليح المسجد وترميمه خوفا من السقوط ، وذلك عن طريق رئيس مجلس إقليمي ( ماطيه آشير ) إلا انه رفض السماح لمؤسسة الأقصى بإجراء الترميم ، بادعاء أن الأمر يشكل استفزازا لليهود في المنطقة ، والذي حصل فعلا أن المسجد بدأ بالانهيار نتيجة عدم السماح للمؤسسة بالترميم.
وقد قامت مؤسسة الأقصى بإرسال رسائل لأعضاء الكنيست العرب ولبعض الجهات الرسمية للتدخل لإنقاذ ما تبقى من المسجد .
يذكر أن قرية عمقا تقع في قضاء عكا على تل صخري متعرج حيث تلتقي سفوح الجليل الأسفل الغربي بسهل عكا ، وقد هُجِّرَ سُكانها عام 1948 بعد عملية " ديكل " التي بدأت في 9 تموز عام 1948م وهدمت القرية ولم يبق منها سوى المدرسة والمسجد.
10- مسجد النبي روبين :-
في تاريخ 22/8/2001م حاولت مجموعة يهودية متدينة بسط سيطرتها على مسجد النبي روبين قضاء الرملة قرب عيون قارة " ريشون لتسيون " وذلك من خلال التخريب في المسجد وإضاءة الشموع وكتابة شعارات يهودية عليه ، وكان آخر هذه المحاولات قبيل صلاة الجمعة يوم – 22/8/2001 ، حيث قامت هذه المجموعة بالتهجم على المصلين ومحاولة إخراجهم من المكان ، وقد حاول الشيخ عدلي كردي عضو مؤسسة الأقصى تقديم شكوى لدى الشرطة إلا أن الأخيرة رفضت أخذ إفادته بحجة أن اليهود المذكورين قاموا بتقديم شكوى.
يذكر أن مسجد النبي روبين له مكانة تاريخية حيث كان يؤمه الآلاف في موسم تجاري عرف بموسم روبين.
11- مصلى الشيخ شحادة – عين غزال قضاء حيفا :-
في تاريخ 24 /8/2001م قام مجهولون بمحاولة كسر مدخل مصلى الشيخ شحادة في عين غزال وكسر الشباك وكتابة شعارات على الجدار الخارجي للمصلى باللغة العبرية .
تجدر الإشارة إلى أن الاعتداء ليس الأول من نوعه ، بل سبقه عدة اعتداءات في محاولة مجموعة يهودية نسب المصلى إلى " جدعون بن تيسون " كما قاموا بكسر الباب وإضاءة الشموع داخل المصلى وكتابة شعارات على محراب المصلى ومرة أخرى إقامة طقوس دينية على سطح المصلى ، وقد قامت مؤسسة الأقصى التي ترعى المكان بتقديم شكوى في الشرطة .
لكن الأخيرة لم تعتقل أي مشبوه ، ويشار إلى أن قرية عين غزال تقع على السفوح العليا لجبل الكرمل وتشكل مثلثا مع جبع وإجزم .
12- مسجد الحليصة – حيفا :-
في تاريخ 24/8/2001م قام مجهول بوضع قنبلة في المدخل العلوي لمسجد الحاج عبد الله في حي الحليصة في حيفا والذي تدخل منه النساء إلى سدة المسجد للصلاة ، وقبيل خطبة الجمعة قامت إحدى النساء بفتح الباب فانفجرت القنبلة وأصابت المرأة بجروح متوسطة نقلت على أثرها إلى مستشفى روتشلد بحيفا لتلقي العلاج.
يذكر أن الشرطة لم تلق القبض على مشبوهين في الحادثة .
13- مسجد صرفند – قضاء حيفا :-
في تاريخ 3/9/2001م أعيدت المخططات التي قدمت لدائرة أراضي إسرائيل من أجل الحصول على رخصة لإعادة بناء ما قد هدم من مسجد صرفند ، بحجة أن الأرض معدة للزراعة وليس للبناء وبذلك تكون الدائرة قد أخلَّت بالاتفاق الذي تعهدت بموجبه في المحكمة بأنها لا تعارض على إعادة بناء المسجد شريطة أن تحل خيمة الإعتصام المقامة على أنقاض المسجد .
14- مسجد النبي روبين ( الرملة ) :-
في تاريخ 8/9/2001م وخلال الزيارة التفقدية لأعضاء مؤسسة الأقصى لمسجد النبي روبين أكدوا انهم شاهدوا مجموعة من اليهود من الرجال والنساء يقومون باحتساء الخمور وشي اللحوم وقد لوحظ الخراب الذي أحدثوه في المسجد فقد كتبوا شعارات نازية كتبت على واجهات المسجد مثل الموت للعرب ، فقام الشيخ عدلي كردي عضو مؤسسة الأقصى بتقديم شكوى لدى الشرطة لكن الأخيرة لم تقبل الشكوى بحجة انه لم تقع أعمال عنف ، كما وقال أحد أفراد الشرطة أن المكان غير معروف أهو مسجد أم كنيس ، وقد قامت الشرطة لاحقا بإرسال رسالة إلى الشيخ كردي تعلمه بإغلاق ملف التحقيق ضد يهود قاموا بتدنيس المكان (انظر وثيقة رقم 6 في ملحق الوثائق).
15- مسجد قرية غوير أبو شوشة قضاء طبريا :-
في تاريخ 19/9/2001م وخلال مشروع مسح المقدسات الذي ترعاه مؤسسة الأقصى بدا أن مجموعة من اليهود تحاول تحويل المسجد إلى كنيس يهودي ويظهر ذلك من خلال العبارات التي كتبت بالعبرية ومسح عبارات وجمل عربية كانت مكتوبة بالمسجد
وعليه أدرجت مؤسسة الأقصى في برنامج عملها هذا المسجد لترميمه وصيانة المقبرة الكائنة بجواره .
16- مصلى الشيخ دانيال - بيسان :-
في تاريخ 10/10/2001م كشف الطاقم الهندسي في مؤسسة الأقصى والذي يعمل على مسح المقدسات الإسلامية النقاب عن استعمال مزارعين يهود لمصلى الشيخ دانيال قضاء بيسان كحظيرة أبقار ، فقام الطاقم الهندسي بتصوير المصلى وبداخله الأبقار وقاموا بمسح الموقع وتدرس المؤسسة إمكانية التوجه إلى القضاء لإعادة قدسية هذا المصلى وتطهيره من الدنس .
17- مصلى محمد النطاح في دلاتا – قضاء صفد :-
في تاريخ 20/10/2001م وعندما وصل الطاقم الهندسي الذي يعمل في مسح المقدسات الإسلامية تحت رعاية مؤسسة الأقصى إلى مصلى محمد النطاح في دلاتا قضاء صفد فوجئوا أن المصلى الذي ينوون مسحه قد تحول إلى كنيس بحيث تجري أعمال ترميم من قبل متديني اليهود الذين يشرفون على تحويله إلى كنيس .
18- مصلى الشجرة المباركة – قضاء عكا :-
في تاريخ 20/10/2001م اكتشف طاقم الهندسة التابع لمؤسسة الأقصى قيام مجموعة من اليهود المتدينين بالاستيلاء على مصلى الشجرة المباركة في قرية كفرعنان المهجرة ، قضاء عكا ، وتحويله إلى مزار للمتدينين فقد قامت هذه المجموعة بترميمه وتعليق لافتة عليه كتب عليها بالعبرية ( أبو حلفتا وأبنائه يوسي وشمعون )

يذكر أن المؤسسة تجد صعوبة كبيرة في استعادة مثل هذه المواقع المقدسة وذلك لوقوف الجهات الرسمية في الدولة مع المتطرفين اليهود مما يعطيهم الشرعية والضوء الأخضر للاستمرار بمثل هذه الانتهاكات .
19- مسجد صرفند :-
في تاريخ 23/10/2001م هدمت دائرة أراضي "إسرائيل" المسجد المؤقت القائم على أنقاض مسجد صرفند الذي هدم في 25/7/2001 وذلك تحت حراسة شرطية كبيرة وتحت جنح الظلام وقاموا بسرقة المصاحف وسجاد الصلاة وبعض الأجهزة التي وجدت في الخيمة .
ومن المعروف أن الخيمة أقيمت احتجاجا على عدم إيفاء "دائرة أراضي إسرائيل" بالاتفاق الذي تم بين المؤسسة ودائرة الأراضي على تسييج المقبرة وعدم معارضة المنهال لبناء المسجد.
0- مسجد قرب صانور – شمال الضفة الغربية :-
في تاريخ 31/12/2001م قامت مجموعة من المستوطنين في شهر كانون أول الماضي بتحويل مسجد قرب قرية صانور – لواء جنين - في شمال الضفة الغربية إلى كنيس يهودي وذلك تحت حراسة عسكرية مشددة .
يذكر أن المسجد كان يستعمل للجيش العثماني وقام باستعماله للفن مجموعة من الفنانين اليهود الذين تركوا المكان بعد انتفاضة الأقصى .
وقد عممت مؤسسة الأقصى بيانا على الصحافة المحلية والعالمية استنكرت فيه هذه العملية القذرة , وجاء في البيان " تعتبر المؤسسة الصمت الحكومي سياسة مبرمجة تستهدف محو المعالم الإسلامية من هذه الديار خاصة وان تحو يل المسجد في صانور إلى كنيس وقع تحت حراسة عسكرية مشددة حيث استولى الجيش على الموقع قبل دخول المستوطنين بعدة اشهر. وعليه تطالب مؤسسة الأقصى الحكومة ممثلة برئيسها والوزارات المختلفة الكف عن هذه الانتهاكات وإفساح المجال لمؤسسة الأقصى لصيانة هذه المقدسات.

اعتداء على المقدسات الاسلامية :2002 م
1- اعتداء على مساجد ومصليات :-
1/1/2002م :- قام بعض المستوطنين اليهود بتحويل مسجد صانون الى كنيس قرب قرية صانور شمال الضفة الغربية ، بعد ان استولى الجيش الإسرائيلي على الموقع قبل دخول المستوطنين بعدة اشهر؛ إنَّ تحويل المسجد الى كنيس حصل في ظل حراسة عسكرية مشددة.
6/2/2002م :- "دائرة أراضي اسرائيل" ( المنهال ) تقوم وتحت حراسة شرطية مكثفة بهدم خيمة الاعتصام القائمة على انقاض مسجد صرفند، والتي تستعمل كمسجد مؤقت ، ومصادرة المصاحف ومحتويات أخرى في الموقع ، ثم تم اعتقال 19 شخصا كانوا يؤدون صلاة الفجر في المسجد ونقلهم الى محطة الشرطة (زخرون يعقوب) .
17/4/2002م :- محاولة مجموعة من اليهود تزييف ملكية مسجد النبي روبين جنوب يافا اثر تقديمهم طلبا لوزير الأديان الاعتراف رسميا بيهودية المكان .
25/4/2002 :- أقدمت مجموعة من الحاقدين اليهود على انتهاك حرمة مسجد قرية صرفند المهجرة وسرقة محتوياته من مصاحف، وبسط، وكراسي، وأدوات أخرى .
9/5/2002م :- مؤسسة الاقصى تكشف النقاب عن استعمال مسجد عين كارم المهجور في القدس وكراً لتعاطي المخدرات؛ وقد أثارت المؤسسة الأمر على مستوى الجهات الرسمية إلا أنهم لم يحركوا ساكناً .
27/6/2002م :- مجموعة من اليهود المتدينين تنتهك حرمة مصلى الشيخ سمعان قرب مدينة كفر سابا (كفار سابا) تحت حراسة شرطية ، ويقومون بأداء طقوسهم وصلاتهم في المصلى؛ بهدف تحويل المصلى الى كنيس باسم ( شمعون بن يعقوب )! وفور وقوع الحادث أعلنت مؤسسة الاقصى عن تنظيم صلاة جمعة في الموقع .
12/7/2002م :- مجموعة من الحاقدين اليهود يقتحمون مسجد صرفند ، ويسرقون أعمدة حديد تستعمل لنصب الخيمة في صلاة الجمعة ، والتي تقي المصلين حر الشمس .
23/10/2002م :- مجموعة من الحاقدين اليهود تحاول هدم ما تبقى من قواعد ومصاطب مسجد صرفند .
2- اعتداء على مقابر :-
17/4/2002م :- انتهاك مقبرة " الوطاق " قرب خربة الشركس المهجرة عام 1948م، والقريبة من تجمع سكاني يهودي كركور، حيث قام أحد المقاولين بتحميل شاحنة رمل من المقبرة وأثناء التحميل تناثرت العظام فوق الأرض؟!.. سائق الجرار الذي كان يحفر الرمال توقف عن العمل عندما ظهرت العظام وطلب من المقاول عدم مواصلة العمل، إلا انه أصرّ على تحميل السيارة لكن بقدر الله تعطل الجرار وتوقف العمل !!!.
14/5/2002م :- اعتداء متكرر على مقبرة البروة – المهجرة – من قبل تجمع سكاني يهودي احيهود القائمة على أنقاض قرية البروة القريبة ، واستعمال ارض المقبرة حظيرة أبقار أحد سكان التجمع السكاني اليهودي يرفض تسليم مفاتيح البوابة الرئيسة للمقبرة؛ الأمر الذي حال دون إمكانية تنظيف المقبرة .
27/6/2002م :- الطاقم الهندسي في مؤسسة الأقصى يكتشف أثناء عمله في مشروع مسح المقدسات الإسلامية ان دائرة الآثار كانت قد بنت مكاتب لها فوق مقبرة إسلامية قرب قرية طوبا الزنغرية في شمالي البلاد .
3/7/2002م :- بلدية "هرتسليا" تقوم على طم مقبرة سيدنا علي في قرية الحرم، هذا وترص الطمم بواسطة آلات خاصة لطمس معالم المقبرة ، بعد ان كانت بلدية "هرتسليا" قد اتفقت مع احد أعضاء لجنة المقدسات الإسلامية بعدم الدخول لحدود المقبرة وإجراء أعمال داخلها ، الا ان البلدية نكثت عهدها وانتهكت حرمة المقبرة ( قرية الحرم تقع شمالي مدينة "هرتسليا" ويقوم على اراضيها مسجد سيدنا علي الذي يتصل نسبه مع الخليفة عمر بن الخطاب – رضي الله عنه ) .
31/7/2002م :- احد أعضاء (تجمع سكاني يهودي) " مشمروت " يوقف العمل في مقبرة " الوطاق " بحجة ان المقبرة تقع ضمن منطقة نفوذ (تجمع سكاني يهودي مشمروت)، وليس هناك وثائق مناسبة للقيام بأعمال تنظيف وصيانة داخل المقبرة .
13/9/2002م :- مفتي القدس الشيخ عكرمة صبري يكشف نية السلطات الاسرائيلية انتهاك حرمة مقبرة " مأمن الله " الإسلامية في القدس بإقامة مجمع للمحاكم الصهيونية ، وأَكَّدَ الشيخ عكرمة صبري ان الحكومة الصهيونية تهدف الى مسح المقبرة نهائيا رغم وجود قبور لعلماء المسلمين وبعض الصحابة الكرام؛ يذكر ان الإذاعة الاسرائيلية باللغة العربية نشرت ان وزارة القضاء مع بلدية القدس ستنفذان المشروع بعد ان صادقت عليه اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء .
3/10/2002م :- خلال زيارة وفد من مؤسسة الأقصى لمقبرة وادي عارة تبين ان مخطط شارع عابر اسرائيل يتعرض بالأذى لمقبرة وادي عارة في المقطع الواقع شرقي (كيبوتس بركائي ) القريب من كفر قرع .
21/11/2002م :- قامت "دائرة أراضي اسرائيل" وسلطة الآثار ومجموعة من حرس الحدود بوقف اعمال الصيانة التي تقوم بها مؤسسة الأقصى في مقبرة المزيرعة الواقعة على بعد 15كم من مدينة الرملة ،وذلك بحجة ان المقبرة تابعة لدائرة أراضي اسرائيل .
* متابعات قضائية :-
14/5/2002م - - تقديم طلب للشرطة والمنهال لتنظيف مقبرة البروة :-
توجهت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية للشرطة ودائرة أراضي إسرائيل ( المنهال ) بطلب موافقة المذكورين لمؤسسة الأقصى بزيارة مقبرة البروة وتنظيفها من القاذورات وتسييج الحدود التابعة لها؛ جاء هذا الطلب اثر سلسلة اعتداءات قام بها سكان مستوطنة احيهود القريبة من قرية البروة ، سيّما وان الابقار تدخل إلى ارض المقبرة .
12/6/2002م - التماس للمحكمة للعليا في قضية مقبرة ام الفرج :-
قدمت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية التماسا للمحكمة العليا ضد قرار محكمة الصلح في عكا والقاضي بمنع السماح للمسلمين وأهالي ام الفرج بتسييج مقبرة ام الفرج بعد ان انتهك حرمتها (موشاف بن عامي)، كما وقدمت المؤسسة طلبا لمنع (موشاف بن عامي والوكالة الصهيونية) من تنفيذ أي عمل في ارض المقبرة كبناء وحدات سكنية كما ظهر في الخرائط الهيكلية التي أعدت لهذا الغرض .
12/7/2002م – استجابة لطلبات المؤسسة ، بلدية " نيشر " تقوم بنصب لافتة على مقبرة القسام :-
توجهت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية بطلب لبلدية نيشر بإزالة الأوساخ والمواد الصلبة وبقايا مواد البناء التي خلفتها شركة البناء التي نفذت الجسر فوق ارض مقبرة القسام ، بالإضافة الى قيام متطرفين يهود بإلقاء النفايات بهدف تدنيس المقبرة .
وقد أثمرت التوجهات المتعددة باستجابة بلدية " نيشر " لطلب المؤسسة وقامت بنصب لافتة تشير الى أن المكان مقدس ولا يجوز تدنيسه .
9/10/2002م - تسليم هيكل بلاستيك لمتحف الزيب مقابل عظام المسلمين المعروضة في المتحف :-
سلمت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية لمتحف الزيب – قضاء عكا ، هيكلا "بلاستيكيا" لجسم الإنسان ليتم عرضه في المتحف؛ وذلك تنفيذا لاتفاق ابرم مسبقا بين المتحف والمؤسسة يقضي بان تكُف سلطة الحدائق في متنـزه الزيب عن انتهاك حرمة الأموات ومصادرة العظام من مقبرة الزيب ، ويسلم المتحف الجماجم والهياكل العظمية المعروضة في المتحف لدفنها في المقبرة الإسلامية مقابل الهيكل البلاستيكي .
*مؤسسة الأقصى تقدم شكوى رسمية للشرطة ضد شركة إنتاج فيلم الإباحي الذي تظهر على غلافه صورة مسجد حسن بك. بناءً عليه قامت الشركة المذكورة بالاعتذار للمسلمين مباشرة بعد توجيه الشكوى ضدها ، كما وقامت بسحب جميع الصور التي بينت مسجد حسن بك .

اعتداء على المقدسات الاسلامية :2003 م
1- مقبرة المزيرعة – الرملة :
في تاريخ 27/1/2003 قامت دائرة أراضي إسرائيل بتسييج مقبرة المزيرعة قضاء الرملة ، وترك أكثر من دونم دون سياج ، ومنع الدخول إليها بعد أن وضعت لافتات تشير إلى ذلك :" دائرة أراضي إسرائيل – ممنوع الدخول – من يدخل المكان فعلى مسؤوليته ". ومؤسسة الأقصى قد قامت قبل نحو شهر من التاريخ المذكور بتنظيف المقبرة ورش الأعشاب بالمبيدات، إلا أن دائرة أراضي اسرائيل أوقفت العمل قبل البدء بعمليات دهان القبور ، وأتبعتها بالتسييج ومنع الدخول إليها ومواصلة أعمال الصيانة بها .
2- مسجد تل الملح – النقب :
في تاريخ 5/2/2003 أقدمت الجرافات الإسرائيلية مصحوبة بقوات كبيرة من حرس الحدود ووحدات الشرطة الاسرائيلية على هدم مسجد تل الملح الواقع في قرية تل الملح غير المعترف، بها والقريبة من قرية كسيفة في النقب؛ وتحول المسجد بعد هدمه إلى أكوام من التراب والحجارة ، بعد أن كان المسجد يفسح المجال أمام مئات العائلات التي تسكن في قرية تل الملح من أداء الشعائر الدينية والتعبدية.
وفي تاريخ 19/2/2003 وبعد ان أشرف أهل النقب على الانتهاء من إعادة بناء المسجد ، أصدرت محكمة الصلح في بئر السبع أمراً جديداً منعت من خلاله إتمام بناء مسجد تل الملح أو استخدام مبنى المسجد لأي غرض ، وبعد التوجه إلى محكمة الصلح تم تجميد القرار وإلغائه لاحقاً .
* في تاريخ 23/2/2003 نشرت القناة الثانية للإذاعة الاسرائيلية خبراً قالت فيه : " ان الحركة الاسلامية بقيادة الشيخ رائد صلاح تخترق النقب وتحرض الأهالي في النقب على بناء مسجد تل الملح،والذي أصدرت وزارة الداخلية أمراً بهدمه قبل اسبوع "؛ ونشر هذا الخبر هو تواصل التحريض على الحركة الاسلامية ورئيسها الشيخ رائد صلاح ، بعد ان صرح رافي كوهن مسؤول لواء الجنوب في وزارة الداخلية ان تدخل الشيخ رائد صلاح في شؤون النقب امرٌ بالغ الخطورة .
3- مسجد شهاب الدين – الناصرة :
في تاريخ 6/3/2003 أصدرت محكمة الصلح في الناصرة قراراً بهدم مسجد شهاب الدين ، وطالب الشيخ رائد صلاح على الفور ان تتصدى لجنة المتابعة لقرار الهدم، وحذّر من ترك لجنة شهاب الدين تتصدى للقرار وحدها .
4- مقبرة القسام – حيفا :
في تاريخ 3/4/2003 اعترض أفراد من " الدوريات الخضراء " التابعة لدائرة أراضي إسرائيل عمال قسم الصيانة في مؤسسة الأقصى ، الذين كانوا يعملون على رش أرض مقبرة القسام في حيفا بمبيدات الأعشاب ، وأمرتهم بالتوقف عن العمل فوراً وهددتهم بإحضار الشرطة ان لم ينصاعوا لأوامرهم بحجة أن هذه الأرض – مقبرة القسام – تابعة لدائرة أراضي إسرائيل ولا يجوز لأحد دخولها أو رشها إلا موقع القبور نفسها؛ مما أضطر عمال قسم الصيانة مغادرة المكان .
5- مسجد سيدنا علي – قرية الحرم - هرتسليا :
في تاريخ 5/4/2003 قام مجهولون بإلقاء قنبلة مسيلة للدموع على جمهور المصلين في مسجد " سيدنا علي " الواقع في أطراف بلدة الحرم " مدينة هرتسليا " ، وانفجرت القنبلة داخل المسجد ، وقام حارس المسجد بإطفاء القنبلة بالماء وأبطل مفعولها، ووجد أنه قد كتب عليها " جيش الدفاع الإسرائيلي " ؛ لقد تواجد في المسجد أثناء إنفجار القنبلة أكثر من 200مصلٍ من المسافرين المتجهين للصلاة في المسجد الأقصى عبر " مسيرة البيارق " .
6- مقبرة الزيب – عكا :
في تاريخ 10/4/2003 قامت جهات مجهولة بانتهاك مقبرة الزيب القريبة من مدينة عكا ، حيث تمّ هدم السور وإدخال كومة كبيرة من الحجارة داخل المقبرة ، كما تمّ قص الشجر على جانب المقبرة وإدخاله إلى وسط المقبرة ، وقد أكتشف قسم الصيانة هذا الانتهاك عندما توجه إلى المقبرة للقيام بأعمال الصيانة فيها .
7- مقبرة الوطاق – وادي عارة :
في تاريخ 15/4/2003 وخلال قيام قسم الصيانة برش مقبرة الوطاق الواقعة بالقرب من تجمع سكاني يهودي ( كيـبوتس مشمروت ) غربي قرية كفر قرع بمبيدات الأعشاب توجه أحد أعضاء التجمع السكاني إلى عمال قسم الصيانة وأمرهم بالتوقف عن العمل ومغادرة المكان فوراً .
8- مقبرة بئر السبع – النقب :
في تاريخ 1/5/2003 تعرضت مقبرة بئر السبع الاسلامية إلى حريق هائل ، حيث أتت النيران على غالبية مساحة المقبرة التي تبلغ نحو 40 دونما ، ويأتي هذا الحريق في الوقت الذي كست فيه الأعشاب أرض المقبرة بعد أن قامت فرقة الصيانة في مؤسسة الأقصى قبل أسبوعين من هذا الحريق برش الأعشاب بالمبيدات بهدف إزالتها ، إلا أن الأيادي المجهولة أقدمت على إشعال هذه الأعشاب بالنيران فتحولت أرض المقبرة إلى ساحة سوداء، وتضررت القبور نفسها من هذا الحريق ، وعند معاينة المقبرة تبين أن هناك سهولة كبيرة في الدخول إلى المقبرة حيث أن هناك ثغرات كبيرة في السياج المحيط بالمقبرة الأمر الذي أتاح المجال للدخول إلى المقبرة وتدنيس قدسيتها ، كما لوحظ وجود عدة علب من مخلفات الخمرة ومشتقاتها داخل المقبرة .
وفي تاريخ 4/5/2003 أُحرقت مقبرة بئر السبع مرة أخرى ، والتهمت النيران شواهد القبور .
9- مصلى ومقبرة سراقة – كفر سابا ( كفار سابا) :
في تاريخ 5/5/2003 علم أن سلطة الآثار الاسرائيلية تقوم بفتح العديد من القبور الاسلامية ونبش المقبرة المحاذية لمصلى سراقة، ولدى زيارة مندوبي مؤسسة الأقصى للمكان تأكدوا من حصول الانتهاك، وأن هناك تخطيطا لإقامة شارع يمر فوق هذه المقبرة .
10- مقبرة الزيب – عكا :
في تاريخ 6/5/2003 أفاد مندوبو مؤسسة الأقصى في منطقة عكا أن رجلاً يهودياً يعمل في متحف قريب من مقبرة الزيب في قرية الزيب قضاء عكا – قام بإنتهاك المقبرة ، إذ قام بقطع السياج المحيط بها وأدخل جرافة كبيرة جرفت أكثر من 300م2 ، وتحميل سيارة رمل من داخل المقبرة .
بعد تدخل مندوب مؤسسة الأقصى أوقف الرجل أعماله ، وتوبعت القضية لمنع مثل هذا الاعتداء .
11- مسجد قيساريا – الساحل :
في تاريخ 7/5/2003 لوحظ إجراء أعمال ترميم في مبنى مسجد قيساريا، من أجل إقامة مقهى تحت اسم " مقهى قنطرة " مع العلم أن جزءً من المسجد قد حُوّل إلى متحف بينما حول القسم الآخر منه قديماً إلى مطعم وخمارة .
12- مسجد النبي داوود – القدس ، ومسجد حسن بك – يافا :
في تاريخ 1/6/2003 قامت صحيفة " يديعوت أحرونوت " الاسرائيلية وعبر ملحقها اليومي (24ساعة ) نشر صور لعارضة أزياء تعرض ملابس على خلفية قلعة داوود في القدس ، برز فيها صورة المئذنة ، وصورة أخرى لبعض الأزياء على شكل وردة معلقة على مئذنة مسجد حسن بك في يافا . مؤسسة الأقصى اعتبرت هذا النشر حلقة ضمن مخطط يقصد به النَيْل من قدسية وحرمة المساجد واستهزاءاً بمشاعر المسلمين ومعتقداتهم .
13- مسجد شهاب الدين – الناصرة :
في تاريخ 1/7/2003 أقدمت ثلاث جرافات إسرائيلية بهدم أساسات مسجد شهاب الدين ، وهدمت الخيمة التي أقيمت في المكان لأداء الصلوات الخمس وصلاة الجمعة ، وقد تمّ الهدم تحت حراسة مشددة من قوات الشرطة الإسرائيلية قوامها 500 شرطي ، وهدم مسجد شهاب الدين بموافقة وزارة الداخلية الاسرائيلية ، بعد صدور قرار هدم أساسات مسجد شهاب الدين وبناء ساحة عامة مكانه.
14- مسجد ومقبرة زرنوقة – قضاء الرملة :
في أواسط شهر تموز تعرض محيط مسجد زرنوقة ومقبرتها الواقعة جنوب شرق مدينة رحوفوت – قضاء الرملة - إلى انتهاك من قبل بلدية "رحوفوت " وشركة "هيلل " للتطوير ، حيث قامتا بأعمال شق طرق ومد شبكة مجاري على أرض مقبرة زرنوقة ومسجدها الذي هدم جداره الخارجي خلال الأعمال المذكورة .
بعد تدخل مؤسسة الأقصى واتصالاتها مع الجهات المختصة أصدرت محكمة الصلح في كفار سابا في تاريخ 27/7/2003 قراراً بإيقاف العمل في محيط مسجد ومقبرة زرنوقة ، وما زالت القضية تتابع مع بلدية "رحوفوت "قضائياً .
15- عصابة يهودية تخطط لنسف مساجد في الداخل الفلسطيني :
في تاريخ 23/9/2003 كشفت صحيفة " معاريف " الاسرائيلية عن عصابة يهودية خططت سلسلة عمليات تفجيرية في مساجد الداخل الفلسطيني خلال صلوات الجمعة لإيقاع أكبر عدد من الإصابات بين المصلين ، وقد قامت هذه العصابة بالتخطيط لهذه العمليات نهاية تموز من عام 2002، وكشفت عنها من خلال تحقيق مع قادة العصابة المتطرفة قبل أسابيع من تقديم لائحة اتهام ضد أحد قادة العصابة .
16- المسجد الابراهيمي – الخليل :
في تاريخ 4/10/2003 أضافت السلطات الاسرائيلية إلى لائحة اعتداءاتها على المسجد الإبراهيمي في الخليل انتهاكا آخر ، فأضافت عدسات التصوير والأضواء الكاشفة، ووضعت على مداخله الحواجز العسكرية والبوابات الالكترونية ، وقامت القوات الاسرائيلية بتفتيش المصلين ورفع أقنعة النساء ، وتم كذلك منع رفع الآذان، ومنع الشباب من الوصول إلى المسجد، وضرب المصلون، ورميت النفايات عليهم وتمّ حجزهم لساعات طويلة وإلقاء المواد الحارقة على رواد هذا المسجد .
17- مقبرة بيت نوبا – عمواس :
في تاريخ 9/11/2003 قامت الجرافات الاسرائيلية بالاعتداء وانتهاك حرمة المقبرة الاسلامية في قرية بيت نوبا المهجرة عام 1967 ، حيث قامت بجرف أرض المقبرة ونقلت محتوياتها إلى مكان آخر ، ومن ثمّ غطت أرض المقبرة بالتراب؛ الأمر الذي أدى إلى إخفاء وطمس معالمها. هذا وعلم أن شركة يهودية وبموافقة مستوطنة " مبو حورون " - التي أقيمت على ارض القرية المهجرة - ، تنوي إقامة بناء جديد لمدرسة دينية على أرض المقبرة .
18- مؤسسات حقوقية توثق الجرائم الاسرائيلية والانتهاكات لحرمة المقدسات الاسلامية:
في تاريخ 12/11/2003 نشرت كل من مؤسسة التضامن الدولي لحقوق الإنسان والمركز الدولي التابع لهئية الاستعلامات الفلسطينية في غزة – تقارير تفصيلية توثق تعرض عددٍ كبيرٍ من المساجد والكنائس والمقدسات الدينية والإسلامية في الداخل الفلسطيني وفي قطاع غزة والضفة الغربية إلى انتهاكات وإجراءات عدوانية ، تراوحت بين الهدم والتدمير والتدنيس وغيرها من أشكال الاعتداءات السافرة على حريات المسلمين ومقدساتهم ورموز عقيدتهم ومواقع عبادتهم






[quote]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://samera-1968.yoo7.com
عاشقة الشهادة
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 560
تاريخ التسجيل : 15/12/2009
العمر : 35

مُساهمةموضوع: رد: نكبة مقدسات فلسطين.. مساجد حولتها إسرائيل كنسا وخمارات   الجمعة أبريل 09, 2010 4:35 pm

الله لا يعطيهم العافية
حسبنا الله ونعم الوكيل
ربنا كبير وكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نكبة مقدسات فلسطين.. مساجد حولتها إسرائيل كنسا وخمارات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صرخة الاقصى :: ##### منتديات فلسطينية ##### :: منتدى صرخة الآقصى واااااااااااااااامعتصمااااااااااااااااااااااا ه-
انتقل الى: