منتديات صرخة الاقصى

مرحبا بكم في منتديات صرخة الآقصى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صورة وكلمة .........أهالي غزة.. مُحاصَرون يتوقون إلى نصرة الأقصى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مقبول حسون
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 2412
تاريخ التسجيل : 08/12/2009

مُساهمةموضوع: صورة وكلمة .........أهالي غزة.. مُحاصَرون يتوقون إلى نصرة الأقصى   الأربعاء مارس 03, 2010 11:21 am


[size=24]
دعوات إلى انتفاضةٍ جديدةٍ
أهالي غزة.. مُحاصَرون يتوقون إلى نصرة الأقصى





غزة - المركز الفلسطيني للإعلام



يشعر أهالي قطاع غزة بالأسى والغضب وهم يتابعون الاستهداف الممنهج من قِبَل الاحتلال للمسجد الأقصى في القدس المحتلة والحرم الإبراهيمي في الخليل، مُعبِّرين عن أمانيهم أن يكونوا هناك ليشاركوا في الدفاع عنهما جنبًا إلى جنب مع باقي أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة وفلسطين المحتلة منذ عام 1948.

وقال المواطن إبراهيم النجار (45 عامًا) لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إنه شعر بالقهر قبل عدة أيام عندما شاهد المتطرِّفين الصهاينة يقتحمون ساحات المسجد الأقصى ويهبُّ أهالي القدس المحتلة والفلسطينيون من الأراضي المحتلة منذ عام 1948 للتصدي لهم في باحات المسجد وعلى بواباته، بينما تشهد مدن الضفة الغربية صمتًا مطبقًا نتيجة قمع ميليشيا عباس.

وأضاف: "تمنيت لو أني هناك لأرابط وأمنع بجسدي أية محاولة لاستهداف المسجد الأقصى"، مشيرًا إلى أن الاحتلال يستغلُّ حالة التخاذل والتعاون التي تبديها ميليشيا عباس وسلطة "فتح" من أجل تنفيذ مخططاته الرامية إلى تهويد القدس وهدم المسجد الأقصى.

وكان 20 فلسطينيًّا أصيبوا بجروحٍ الأحد الماضي (28-2) خلال مواجهاتٍ عنيفةٍ عندما تصدَّى سكان القدس وفلسطينيو 48 لمحاولات المتطرِّفين الصهاينة اقتحام المسجد الأقصى، وهي المحاولة التي جاءت في ظل ارتفاع حالة الغضب من قرار الحكومة الصهيونية ضم الحرم الإبراهيمي ومسجد بلال بن رباح في الخليل وبيت لحم إلى "قائمة الآثار اليهودية"؛ ما اعتبر مقدمة لتكرار ذلك مع المسجد الأقصى.





العدو لا يفهم إلا لغة القوة

بدوره قال الطالب الجامعي عدنان عبد العال (21 عامًا) إنه يتمنَّى لو كان في القدس ليشارك هناك في الدفاع عنها، لافتًا إلى أنه لم تسبق له زيارة الأقصى ولا الحرم الإبراهيمي بسبب إجراءات الاحتلال طوال السنوات الماضية.

وشدد على أن الاحتلال ومغتصبيه لا يفهمون إلا لغة القوة، والمسجد الأقصى يُعتبَر القبلة الأولى، والدفاع عنه وحمايته واجب المسلمين في كل مكان، لافتًا إلى أنه يشعر بالأسى لأنه يعيش في فلسطين ولا يستطيع أن يصل إلى المسجد ليرابط فيه ويدافع عنه.





حرمان الغزيين من زيارة المسجد

وتحظر قوات الاحتلال على سكان قطاع غزة منذ سنواتٍ طويلةٍ الوصول إلى المسجد الأقصى، فيما تسمح بشروطٍ قاسيةٍ ولفئاتٍ عمريةٍ محددةٍ من سكان الضفة الغربية، ضمن سياسة إبعاد الفلسطينيين عن مقدساتهم.

يضيف الطالب عبد العال أن عدم زيارته أو قدرته على الوصول إلى المسجد لا يعني نسيانه أو عدم الشعور بالخطر الذي يحدق به، مشيرًا إلى أنه يتألم وهو يشاهد المحتلِّين وهم يستبيحون جنبات الأقصى، وأنه يسمع في وسائل الإعلام عن الأفعال المَشينة التي ينفِّذونها على مقربةٍ منه، فضلاً عن الحفريات ومحاولة إقامة الهيكل المزعوم مكانه.

وكشفت مؤسَّسة الأقصى للتراث والوقف الإسلامي عن قيام أفراد شرطة صهيونية بمشاهدة أفلام إباحية في باحات المسجد، إلى جانب التبوُّل فيها، فضلاً عن السماح للسياح الأجانب شبه العراة وغلاة المتطرِّفين الصهاينة باقتحام المكان، بالتوازي مع إجراءاتٍ وحفرياتٍ وأنفاقٍ تهدد أبنية المسجد وتجعلها عرضة للانهيار.





دعوات إلى انتفاضةٍ جديدةٍ

الحاج سليمان الشاعر (65 عامًا) يؤكد أن المعاناة التي يعيشها قطاع غزة من جرَّاء الحصار والعدوان، لا يمكن أن تنجح في إبعاد همِّ المسجد الأقصى ولا حتى الحرم الإبراهيمي ولا مسجد بلال بن رباح، عنهم.

وقال: "الوطن واحد والألم واحد، ونحن نتألَّم لألمهم.. نعلم أنهم يتألَّمون لمعاناتنا، لكننا لا نستطيع أن نعمل شيئًا بحكم الواقع، وأملنا أن يهبَّ أهل الضفة لانتفاضةٍ جديدةٍ حمايةً للمسجد الأقصى والمقدسات".

وتعالت في الأيام الأخيرة الدعوات إلى إطلاق انتفاضةٍ جديدةٍ للرد على اعتداءات الاحتلال على المقدَّسات وتكريس سياسة التهويد وضم الحرم الإبراهيمي إلى "التراث اليهودي".

ولقيت هذه الدعوات بدايات تجاوب؛ حيث شهد محيط الحرم الإبراهيمي في الخليل مواجهات عنيفة على مدار أيام إلى جانب المواجهات التي شهدتها ساحات المسجد الأقصى، فيما كانت ميليشيا عباس في الضفة والخليل حاضرة لمنع أي امتداد لهذه المواجهات.







مقاومون يتوقون إلى المواجهة

ويقول الشاب سامر (26 عامًا) -الذي قال إنه أحد مجاهدي "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"– إن غزة لن تغيب عن مشهد الدفاع عن المسجد الأقصى، وستكون دومًا حاضرة بالكلمة والفعل.

وأشار إلى أن هناك مئات الشباب المجاهدين الذين يتوقون إلى الجهاد والتضحية بالنفس والمال دفاعًا عن المسجد الأقصى والمقدسات، محذرًا من أن أي مساس بقبلة المسلمين الأولى ومسرى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ومعراجه، سيفتح براكين غضب لن يتخيَّلها الاحتلال.

ويبقى الغزيون المحاصرون في قطاع غزة من الجهات الأربعة ترنو أبصارهم إلى المسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي، ولسان حالهم: "مهما بعدت المسافات وحاول المحتلون الفصل بيننا سنكون جاهزين لدفع ضريبة الارتباط بهذا المسجد وهذه الأرض المباركة".

















[qu[/si
ze]ote]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://samera-1968.yoo7.com
نداء الاقصى
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 461
تاريخ التسجيل : 27/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: صورة وكلمة .........أهالي غزة.. مُحاصَرون يتوقون إلى نصرة الأقصى   الأربعاء مارس 03, 2010 1:52 pm





قلوبنا هاجرت من زمان وتركتنا
قلوبنا لم تعد تريد البقاء مكانها
قلوبنا هاجرت
نعم هاجرت اليكم
الى فلسطين
وارواحنا كانت معها
تجول في غزة والقدس
تريد البقاء هناك
حتى تتبعها اجسادنا
التي تحاصرها
روحنا فداك يا اقصى


































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: صورة وكلمة .........أهالي غزة.. مُحاصَرون يتوقون إلى نصرة الأقصى   الأربعاء مارس 10, 2010 9:34 am

[center]اللهم ارزقني صلاة فيه
وشهادة في سبيل الله على ابوابه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صورة وكلمة .........أهالي غزة.. مُحاصَرون يتوقون إلى نصرة الأقصى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صرخة الاقصى :: ##### منتديات فلسطينية ##### :: منتدى صرخة الآقصى واااااااااااااااامعتصمااااااااااااااااااااااا ه-
انتقل الى: