منتديات صرخة الاقصى

مرحبا بكم في منتديات صرخة الآقصى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مدارك النظر في السياسة الشرعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
التزام وفاء
وسام العطاء
وسام العطاء


عدد المساهمات : 469
تاريخ التسجيل : 06/01/2010

مُساهمةموضوع: مدارك النظر في السياسة الشرعية   الأحد أبريل 17, 2011 10:18 am

بسم الله الرحمن الرحيم'



مدارك النَّظر في السّياسة
بين التطبيقات الشّرعية والانفعالات الحَمَاسية

تأليف
عبد المالك بن أحمد بن المبارك رمضاني الجزائري

قرأه وقرّظه
العلاّمة الشيخ: محمد ناصر الدين الألباني
والعلاّمة الشيخ: عبد المحسن بن حمد العبّاد البدر


تجد في هذا الكتاب


· تأصيلاً لقاعدة: الفتوى في النوازل السياسية قاصرة على المجتهد:

قال الله تعالى:{وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ
مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ}
وقال ابن القيم: " العالِم بكتاب الله وسنة رسوله وأقوال الصحابة فهو المجتهد في النوازل، ف
هذا النوع الذي يَسوغ لهم الإفتاء ويَسوغ استفتاؤهم ويتأدى بهم فرضُ الاجتهاد، وهم الذين قال فيهم رسول الله:
(( إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدِّد لها دينها )) ".
· وبيانَ أنه لا يفتي في دقائق الجهاد إلا هو، وأنه يَحرُم استفتاء طلبة العلم فيها

ـ فضلاً عن غيرهم ـ مهما زعموا أنهم فقهاء الواقع:

قال ابن تيمية: " وفي الجملة فالبحث في هذه الدقائق ـ أي دقائق أحكام الجهاد ـ من وظيفة خواص أهل العلم .. ".
· وبيانَ أنه لو أفتى فيها مَن ليس في رتبة العالم المجتهد أفسد البلاد وأرهق العباد؛ لأن العالِم يشمّ الفتنة قبل وقوعها،
وأما غيره فلا يعرفها إلا إذا وقع فيها، وقد لا يعرفها:
قال الحسن البصري: " إن هذه الفتنة إذا أقبلتعرفها كلُّ عالم، و إذا أدبرت عرفها كلُّ جاهل ".
· وتحذيراً من مسالك الحركيين من الإسلاميّين الذين اتَّخذوا من السياسة جارحةَ صيد، واتَّخذها الأعداء آلةَ كيد:
قال عبد الحميد بن باديس: " فإننا اخترنا الخطة الدينية على غيرها عن علم وبصيرة ...
ولو أردنا أن ندخُل الميدان السياسي لدخلناه جهراً ... ولقُدنا
الأمّة كلها للمطالبة بحقوقها، ولكان أسهل شيءٍ علينا أن نسير بها على مانرسمه لها،
وأن نَبْلغ من نفوسها إلى أقصى غايات التأثير عليها؛ فإن مما
نعلمه، ولا يخفى على غيرنا أن القائد الذي يقول للأمّة: (إنّكِ مظلومة فيحقوقك،
وإنّني أريد إيصالكِ إليها)، يجد منها ما لا يجد من يقول لها: (إنّك
ضالة عن أصول دينك، وإنّني أريد هدايتَك)، فذلك تلبِّيه كلها، وهذا يقاومهمعظمُها أو شطرُها ...".

· وتحذيراً من الحزبية التي فرّقت شمل المسلمين:


قال محمد البشير الإبراهيمي:
" أوصيكم بالابتعاد عن هذه الحزبيات التينَجَمَبالشّر ناجمُها، وهجم ـ ليفتك بالخير والعلم ـ هاجمُها،
وسَجَم على
الوطن بالملح الأُجاج ساجِمُها، إنّ هذه الأحزاب! كالميزاب؛ جمع الماءكَدَراً وفرّقه هَدَراً،
فلا الزُّلال جمع، ولا الأرض نفع
! ".

· وتحذيراً من مسالك الثوار:


قال ابن خلدون:
" ومن هذا الباب أحوال الثوار القائمين بتغيير المنكر من
العامة والفقهاء؛ فإن كثيرا من المنْتَحِلين للعبادة
وسلوك الدين يذهبون
إلى القيام على أهل الجَور من الأمراء، داعين إلى تغيير المنكر والنهي عنه،والأمر بالمعروف
رجاءً في الثواب عليه من الله، فيَكثُر أتباعُهم
والمتشبِّثون بهم من الغوغاء والدهماء، ويُعَرِّضون أنفسهم
في ذلك للمهالك،
وأكثرهم يَهلكون في تلك السبيل مأزورين غير مأجورين؛ لأن الله سبحانه لميَكتب ذلك عليهم ... ".

· وبيانَ مغبَّة الخروج على السلطان:


قال الحسن البصري:
" والله! لو أنّ الناس إذا ابتُلُوا مِن قِبَل سلطانهم صبروا، ما لبِثوا أن يرفع اللهُ ذلك عنهم؛
وذلك أنهم يَفزَعون إلى السيف
فيوكَلُوا إليه! ووالله! ما جاؤوا بيوم خير قطّ!"، ثم تلا:
{وتَمَّتْ
كَلِمَةُ رَبِّكَ الحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُواودَمَّرْنا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوايَعْرِشُ.

يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
التزام وفاء
وسام العطاء
وسام العطاء


عدد المساهمات : 469
تاريخ التسجيل : 06/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: مدارك النظر في السياسة الشرعية   الأحد أبريل 17, 2011 10:25 am




(2)
عن طارق بن شهاب قال
: جاء رجل من اليهود إلى عمر بن الخطاب فقال: يا أميرالمؤمنين! إنكم تقرؤون آية في كتابكم لو علينا معشر اليهود نزلَتْ لاتخذناذلك اليوم عيدا، قال: وأيُّ آية؟ قال: قوله: {اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْدِينَكمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي} فقال عمر: " والله! إني لأعلماليوم الذي نزلت على رسول الله e والساعة التي نزلت فيها على رسول الله e: عشية عرفة في يوم جمعة" رواه أحمد والبخاري ومسلم.

قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ: " فالنعمة المطلقة هي المتصلة بسعادة الأبد،وهي نعمة الإسلام والسنة ". ثم قال بعد ذكر النبيين والصديقين والشهداء والصالحين: " فهؤلاء الأصناف الأربعة هم أهل هذه النعمة المطلقة، وأصحابهاأيضا هم المعنيّون بقول الله تعالى: {اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْوأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً}"( ).

قال أبو العالية ـ رحمه الله ـ: " قرأت المحْكَم بعد وفاة نبيكم e بعشرسنين، فقد أنعم الله علَيَّ بنعمتين، لا أدري أيهما أفضل: أن هدانيللإسلام، ولم يجعلني حَرورياً "( ).

أي نعمة الهداية إلى الإسلام من بين الملل الكافرة، ونعمة
الهداية إلى السنة من بين الطوائف المبتدعة؛ وكانت بدعةُ الخوارج
الحَروريين أشدَّها خطفاً للقلوب وترويعاً للمسلمين! والله العاصم.


ثم أما بعد، فقد أحكمَ الله U كتابه وأحسن تفصيله، وفصَّل لنا فيه كل ما ينفعنا ويضرنا، وهو القائل: {الــــر. كِتابٌ أُحْكِمَتْ ءاياتُهُ ثُمَّفُصِّلَتْ مِن لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ} وقال: {وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْناهُتَفْصِيلاً}، وقال: {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الكِتَابَ تِبْياناً لِكُلِّشَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وبُشْرَى لِلْمُسْلِمِين}، وقال: {وأَنزَلَاللهُ عَلَيْكَ الكِتابَ والحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُن تَعْلَمْوَكانَ فَضْلُ اللهِ عَلَيْكَ عَظِيماً}، وقال: {وما لَكُمْ أَلاَّتَأْكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللهِ عَلَيْهِ وَقَدْ فَصَّلَ لَكمْ ماحَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ}.
وعن ابن مسعود t أن رسول الله e قالليس من عمل يقرِّب إلى الجنة إلا قدأمرتكم به، ولا عمل يقرِّب إلى النار إلا قد نهيتكم عنه، لا يستبطئنّ أحدمنكم رزقه، إن جبريل عليه السلام ألقى في روعي أن أحدا منكم لن يخرج منالدنيا حتى يستكمل رزقه، فاتقوا الله أيها الناس! وأجملوا في الطلب، فإناستبطأ أحد منكم رزقه فلا يطلبه بمعصية، فإن الله لا يُنال فضله بمعصية « رواه الحاكم وغيره وهو صحيح.


وإذا كان النبي e بيَّن لنا الهدى وحثَّنا عليه، وبيَّن
لنا الضلال وحذَّرنا منه، لم يبق لأحد عذر في الطمع في غير هذه الشريعة
الكاملة، قال ابن القيم

ـ رحمه الله ـ: " وأما الرضى بنبيّه رسولاً: فيتضمن كمال الانقياد لهوالتسليم المطلق إليه، بحيث يكون أولى به من نفسه، فلا يتلقى الهدى إلا منمواقع كلماته، ولا يحاكم إلا إليه، ولا يحكم عليه غيره، ولا يرضى بحكم غيرهألبتة، لا في شيء من أسماء الرب وصفاته وأفعاله، ولا في شيء من أذواقحقائق الإيمان ومقاماته، ولا في شيء من أحكام ظاهره وباطنه، لا يرضى في ذلكبحكم غيره، ولا يرضى إلا بحكمه، فإن عجز عنه كان تحكيمه غيره من باب غذاءالمضطر إذا لم يجد ما يقيته إلا من الميتة والدم، وأحسن أحواله أن يكون منباب التراب الذي إنما يُتيمَّم به عند العجز عن استعمال الماء الطهور.
وأما الرضى بدينه: فإذا قال أوحكم أو أمر أو نهى، رضي كل الرضى، ولم يبق فيقلبه حرج من حكمه، وسلَّم له تسليما، ولو كان مخالفا لمراد نفسه أو هواها،أو قول مقلَّده وشيخه وطائفته "( ).

وكما أن الله أكمل دينه علماً، فقد أكمله عملاً؛ إذ كما لا
يخلو زمن من قائم لله بحجته، فلا يخلو زمن من طائفة مؤمنة تعمل بهذا الدين،
فعن حميد بن عبد الرحمن قال:سمعت معاوية خطيباً يقول: سمعت النبي e يقول:
» من يُرِدالله به خيراً يفقِّهه في الدين، وإنما أنا قاسم والله يعطي، ولن تزال منهذه الأمة أمة قائمة على أمر الله، لا يضرّهم من خذلهم ولا من خالفهم حتىيأتيهم أمر الله وهم على ذلك « متفق عليه.

ثم اعلم ـ أيها القاريء! ـ أن الذي دفعني إلى هذه الكتابة
على الرغم من القصور، أنني رأيت شباب المسلمين يَرِدون مواقع الحِمام،
يرشفون سمّه بسقي أيديهم ولا يُحِسّون بملام، فدعوتُ إلى صون العمل السياسي
عن العبث الذي هو أحد أسباب هذا الواقع المشؤوم، بتأصيل احترام التخصص
انطلاقاً من قاعدة: {
وما مِنّا إِلاَّ لَهُ مَقَامٌ مَعْلُومٌ}، ثم تنَفَّلتُ بضرب المثل بتجربة الجزائر؛ زيادةً في البيان وإمعاناً في الإعذار لذوي البصائر.

ولعلك واجد في هذه النافلة أخباراً لا تروقُك، أو لا
يُصدِّقها ظنُّك، فتجاوزْها! فإن ذلك لا يضرّك؛ لأنني لست ممن يُحكِّم
الواقع في الشرع الحنيف، وقِفْ عند القواعد العلمية؛ فإنها أصل هذا
التصنيف، والله الموفق لسلوك هدي خير البرية.


ثم إنني شاكر للشيخ العلامة الألباني وللشيخ العلامة عبد المحسن العبّاد
ـ حفظهما الله تعالى ـ تفرُّغهما لقراءة هذا الكتاب
المتواضع وحسن عنايتهما بالنصيحة للمسلمين، وشاكر لسائر المشايخ والإخوة
الذين لم يبخلوا عليّ بإرشاداتهم وتنبيهاتهم القيّمة، فجزاهم الله خيراً.


وقبل الخوض في الموضوع، إليك تنبيهات سريعة على أصول مهمة، لا أستقصي بحثها وجمع أدلتها، وإنما هي لفت انتباه وتذكير.

يتبع إن شاء الله




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
التزام وفاء
وسام العطاء
وسام العطاء


عدد المساهمات : 469
تاريخ التسجيل : 06/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: مدارك النظر في السياسة الشرعية   الأحد أبريل 17, 2011 10:26 am




(3)

الأصل الأول: الطريق واحد

اعلم ـ رحمك الله! ـ أن الطريق الذي يضمن لك نعمة الإسلام واحد لا يتعدد؛ لأن الله كتب الفلاح لحزب واحد فقط فقال: {أُولَئِكَ حِزْبُ اللهِ أَلاَإنَّ حِزْبَ اللهِ هُمُ المُفْلِحُون}، وكتب الغلبة لهذا الحزب وحده فقال: {وَمَن يَتَوَلَّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ ءَامَنُوا فَإنَّ حِزْبَاللهِ هُمُ الغالِبُون}.
ومهما بحثتَ في كتاب الله وسنة رسوله e، فلن تجد تفريق الأمة إلى جماعات وتحزيبها في تكتلات إلا مذموماً، قال الله تعالى: {
ولاَ تَكُونُوا مِنَالمُشْرِكِينَ. مِنَ الَّذِين فَرَّقُوا دِينَهُمْ وكانُوا شِيَعاً كُلُّحِزْبٍ بِما لَدَيْهِمْ فَرِحُون}، وكيف يُقِر ربنا U أمة على التشتت بعدما عَصَمَها بحبله، وهو يُبرِّيء نبيّه e منها حين تكون كذلك وتوعَّدها عليه فيقول: {إنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً لَسْتَمِنْهُمْ في شَيْءٍ إنَّما أَمْرُهُمْ إلى اللهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهمْ بِماكانُوا يَفْعَلُون}.
وعن ابن مسعود t قال: "
خطَّ لنا رسول الله e خطا، ثم قال: » هذا سبيل الله«، ثم خط خطوطا عن يمينه وعن شماله، ثم قال: » هذه سبل، وعلى كل سبيل منهاشيطان يدعو إليه «، ثم قرأ: {وأنَّ هَذا صِراطِي مُسْتَقِيماًفَاتَّبِعُوهُ ولا تَتَّبِعُوا السُبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ} " رواه أحمد وغيره وهو صحيح.

فدلّ هذا الحديث بنصه على أن الطريق واحد، قال ابن القيم: "
وهذا لأنالطريق الموصل إلى الله واحد، وهو ما بَعث به رسله وأنزل به كتبه، ولا يصلإليه أحد إلا من هذه الطريق، ولو أتى الناسُ من كل طريق واستفتحوا من كلباب، فالطرق عليهم مسدودة، والأبواب عليهم مغلقة، إلا من هذا الطريقالواحد، فإنه متّصل بالله موصل إلى الله "( ).

قلت: ولكن كثرة بُنَيّاته العاديات تشكك فيه وتُخذِّل عنه، وإنما انحرف عنه
من انحرف من الفرق استئناساً بالتَّعدُّد، وتوحُّشاً من التفرُّد،
واستعجالاً للوصول، وجُبْناً عن تحمّل الطول؛ قال ابن القيم: " من استطال
الطريق ضعُف مشيُه "( ).

والله المستعان

يتبع إن شاء الله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
التزام وفاء
وسام العطاء
وسام العطاء


عدد المساهمات : 469
تاريخ التسجيل : 06/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: مدارك النظر في السياسة الشرعية   الأحد أبريل 17, 2011 10:30 am




(4 )

الأصل الثاني: اتباع الكتاب والسنة
على فهم السلف الصالح( )


إنَّ الذي لم يختلف فيه المسلمون قديماً وحديثاً هو أن الطريق الذي ارتضاه
لنا ربنا هو طريق الكتاب والسنة، فإليه يَرِدون ومنه يصدرون، وإن اختلفوا
في وجوه الاستدلال بهما.

ذلك؛ لأنَّ الله ضَمِن الاستقامة لمتبع الكتاب فقال على لسان مؤمني الجن:
{يا قَوْمَنَا إنَّا سَمِعْنا كِتَابًا أُنزِلَ مِن بَعْدِ مُوسَىمُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الحَقِّ وإلَى طَرِيقٍمُسْتَقِيمٍ}.
كما ضَمِنها لمتبع الرسول e الذي قال له ربه: {وإنَّكَ لَتَهْدِي إلى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ}.
لكن الذي جعل الفرق الإسلامية تنحرف عن الصراط هو
إغفالها ركناً ثالثاً جاء التنويه به في الوحيين جميعاً، ألاَ وهو فَهْمُ
السلف الصالح للكتاب والسنة.
وقد اشتملت سورة الفاتحة على هذه الأركان الثلاثة في أكمل بيان:
فقوله تعالى:
{اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ} اشتمل على ركني الكتاب والسنة، كما سبق.

وقوله:
{صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ}
اشتمل على فهم السلف لهذا الصراط، مع أنه لا يشكّ أحد في أن من التزم
بالكتاب والسنة فقد اهتدى إلى الصراط المستقيم، إلا أنه لما كان فَهْم
الناس للكتاب والسنة منه الصحيح ومنه السقيم، اقتضى الأمرُ ركْناً ثالثاً
لرفع الخلاف، ألا وهو تقييدُ فَهْم الأخلاف بِفَهْم الأسلاف؛ قال ابن
القيم:
" وتأمل سراً بديعاًفي ذِكْر السبب والجزاء للطوائف الثلاثة بأوجز لفظ وأخصره؛ فإن الإنعامعليهم يتضمن إنعامه بالهداية التي هي العلم النافع والعمل الصالح"( ).

وقال
: " فكلُّ من كان أعرف للحق وأتبع له كان أولى بالصراط المستقيم، ولاريب أن أصحاب رسول الله e و رضي الله عنهم هم أولى بهذه الصفة من الروافض ... ولهذا فسَّر السلف الصراط المستقيم وأهله بأبي بكر وعمر وأصحاب رسولالله e ..."( ).
وفي هذا تنصيص منه ـ رحمه الله ـ على أن أفضل من أنعم الله عليه بالعلم
والعمل هم أصحاب رسول الله e؛ لأنهم شَهِدوا التنزيل، وشاهَدوا من هدي
الرسول الكريم ما فهموا به التأويل السليم، كما قال ابن مسعود t: "
من كانمنكم مُسْتَنًّا فلْيستنَّ بمَن قد مات، فإن الحيّ لا تُؤْمَن عليه الفتنة،أولئك أصحاب محمد e، كانوا أفضل هذه الأمة، وأبرَّها قلوباً، وأعمقهاعِلْماً، وأقلّها تكلُّفاً، قوم اختارهم الله لصحبة نبيّه وإقامة دينه،فاعرفوا لهم فضلهم، واتَّبِعوهم في آثارهم، وتمسكوا بما استطعتم من أخلاقهمودينهم؛ فإنهم كانوا على الهدي المستقيم "( ).

وقال أيضا: "
إنَّ الله نظر في قلوب العباد فوجد قلب محمد e خير قلوبالعباد، فاصطفاه لنفسه فابتعثه برسالته، ثم نظر في قلوب العباد بعد قلبمحمدفوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد، فجعلهم وزراء نبيّه، يقاتلون علىدينه، فما رآه المسلمون حسَناً فهو عند الله حسن، وما رأوا سيِّئاً فهو عندالله سيّء "( ).

إذًا فالمسلمون المقصودون لابن مسعود هم الصحابة y؛ قال الإمام أحمد ـ رحمه الله ـ:
" أصول السنة عندنا التمسُّك بما كان عليه أصحاب رسول الله e والاقتداء بهم "( ).

ومَن حظيَ برضى الله مِن بعدهم فلاقتدائه بهديهم، قال الله تعالى: {
والسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ المُهاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَاتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ}( ).

وقد جاء تحديد زمن السلف الذين لا تجوز مخالفتهم بإحداث فهْم لم يفهموه، في حديث ابن مسعود قال: قال رسول الله e
: » خيرُ الناسِ قَرْني، ثم الَّذينيَلُونَهم، ثم الَّذين يَلُونَهم، ثم يجيءُ قومٌ تَسبقُ شهادةُ أحدهميمينَه، ويمينُه شهادتَه «( ) متفق عليه.

ولهذا الأصل نظائر وأدلة من الكتاب والسنة، منها قول الله تعالى:
{ومَنيُشاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الهُدَى وَيَتَّبِعْغَيْرَ سَبِيلِ المُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ ما تَوَلَّى ونُصْلِهِ جَهَنَّمَوَسَاءَتْ مَصِيراً}،
والشاهد هنا في ضمّ مجانبة سبيل المؤمنين إلى مشاقَّة الرسول لاسْتحقاق
هذا الوعيد الشديد، مع أن مشاقَّة الرسول e وحده كفيلةٌ بذلك كما قال الله
تعالى
: {إنَّ الَّذينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِاللهِ وَشَاقُّوا الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الهُدَى لَنيَضُرُّوا اللهَ شَيْئاً وسَيُحبِطُ أَعْمالَهُمْ}( ).
ومنها ما رواه عبد الله بن لحي عن معاوية بن أبي سفيان أنه قام فينا فقال: ألاَ إن رسول الله e قام فينا فقال:
» ألاَ إن مَن قبلكم من أهل الكتابافترقوا على ثنتين وسبعين ملة، وإن هذه الملة ستفترق على ثلاث وسبعين،ثنتان وسبعون في النار، وواحدة في الجنة، وهي الجماعة « رواه أبو داود وغيره وهو صحيح.

والشاهد هنا في وصف
الفرقة الناجية بالجماعة، والعدول عن إضافتها إلى الكتاب والسنة، مع أنها
لا يمكن أن تخرج عنهما قط؛ والسر في ذلك يكمن في التنبيه على الجماعة التي
فهمت نصوص الوحيين وعملت بهما على مراد الله ورسوله، ولم يكن يومئذ جماعة
إلا أصحاب رسول الله e، ولذلك صحَّح أهل العلم ـ في الشواهد ـ اللفظ الآخر
الوارد في هذا الحديث من رواية

الحاكم وغيره وهو قوله e في وصف الفرقة الناجية: (( ما أنا عليه اليوم وأصحابي )).
ومنها ما رواه أبو داود
وغيره بسند صحيح لغيره عن العرباض بن سارية قال: وعظنا رسول الله e موعظة
بليغة، ذرَفت منها العيون ووجِلت منها القلوب، فقال قائل: يا رسول الله!
كأن هذه موعظة موَدِّع فماذا تعهد إلينا؟ فقال: » أوصيكم بتقوى الله والسمع
والطاعة، وإنْ عبداً حبشيًّا؛ فإنه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافاً
كثيراً، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء المهديين الراشدين، تمسَّكوا بها
وعَضّوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور؛ فإن كل محدَثة بدعة، وكل
بدعة ضلالة «.


يتبع إن شاء الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
التزام وفاء
وسام العطاء
وسام العطاء


عدد المساهمات : 469
تاريخ التسجيل : 06/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: مدارك النظر في السياسة الشرعية   الأحد أبريل 17, 2011 10:31 am

(5 )

الأصل الثالث: نيل السؤدد بالعلم

هذا الفصل من أنفس ما في هذه الأصول الستة؛ لأن
الغرض منه هو تبيان أصل العمل الذي ينبغي أن تُكرَّس له الجهود، فإن قوما
رأوا النشاط الرهيب الذي تجتهد فيه قُوى الكفر والضلال، فظنوا أن سيادتهم
ترجع إليهم بمجرد مقابلة نشاطهم بنشاط أقوى منه، فوَجَّهوا كل ما يملكون من
وسائل لمجاراتهم، وأهملوا العلم الشرعي إهمالاً فاحشاً! والحقيقة أنهم
مهما أحكموا التنظيم وأحسنوا التدبير وكثَّفوا النشاط وحفظوا من مكائد
العدوّ، فلن يُكتَب لهم سؤدد ولا رِفعة حتى يُؤَسِّسوا عملهم على العلم
ويعرفوا له ولأهله قدره؛ قال الله تعالى:
{يَرْفَعِ اللهُ الَّذِينَ ءامَنُوا مِنكُم والَّذِينَأُوتُوا العِلْمَ دَرَجاتٍ} وقال: {نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَن نَشَاءُ}، قال مالك ـ رحمه الله ـ: " بالعلم "( ).

وهذه الرِفعة تكون في الدنيا قبل الآخرة؛ كما قال الله تعالى عن اصطفائه طالوت لسيادة الملأ من بني إسرائيل:
{وقالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللهَقَدْ بَعَثَ لَكُمْ طالُوتَ مَلِكاً قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ المُلْكُعَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَالمالِ قَال إنَّ اللهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطةً فيالعِلْمِ وِالجِسْمِ واللهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشاءُ وَاللهُ وَاسِعٌعَلِيمٌ}.
وفي صحيح مسلم عن عامر بن واثلة أن نافع بن عبد الحارث لقي عمر بعُسْفان، وكان عمر يستعمله على مكة( )، فقال: مَن استعملتَ على أهل الوادي؟ فقال: ابن أبزى، قال: ومَن ابن أبزى؟ قال: مَوْلى( ) مِن موالينا، قال: فاستخلفتَعليهم مولى؟! قال: إنه قاريء لكتاب الله U وإنه عالم بالفرائض( )، قال عمر: أمَا إن نبيّكم e قال: » إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً، ويضع بهآخرين «.

ولذلك أخبر الله U أنه رفع الربانيين من بني إسرائيل حتى جعلهم حكّاماً عليهم ينفِّذون فيهم أمر الله فقال: {إنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهاهُدًى ونُورٌ يَحْكُمُ بِها النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَهادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبارُ بِما اسْتُحْفِظُوا مِن كِتَابِاللهِ وَكانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاء}.
وهؤلاء الربانيون الممَكَّن لهم جاء وصفهم بالعلم والتعليم، قال الله تعالى: {مَا كانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤتِيَهُ اللهُ الكِتابَ والحُكْمَوالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لي مِن دُونِاللهِ وَلَكِن كُونُوا رَبَّانِيِّـينَ بِما كُنتُمْ تُعَلِّمُونَالكِتَابَ وبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُون}.

وفي كتاب الله U آيتان تشابهتا في اللفظ، يقول الله في الأولى عن إبراهيم e: {
وتِلْكَ حُجَّتُنا ءَاتَيْنَاها إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُدَرَجَاتٍ مَن نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ}، وفي الثانية يقولعن يوسف e: {نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَن نَشاءُ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍعَلِيمٌ}، وفي هذا سرٌّ بديعٌ من أسرار الكتاب العزيز، ذكره ابن تيمية في كلام نفيسٍ جدًّا، حيث يقول:
" ذَكَر اللهُ أنه يرفع درجات من يشاء في قصة مناظرة إبراهيم وفي قصةاحتيال يوسف، ولهذا قال السلف: بالعلم؛ فإن سياق الآيات يدلّ عليه، فقصةإبراهيم في العلم بالحجة والمناظرة لدفع ضرر الخصم عن الدين، وقصة يوسف فيالعلم بالسياسة والتدبير لتحصل منفعة المطلوب، فالأول: علم بما يدفع المضارفي الدين، والثاني: علم بما يجلب المنافع.
أو يقال: الأول: هو العلم بما يدفع المضرة عن الدين ويجلب منفعته، والثاني: علم بما يدفع المضرة عن الدنيا ويجلب منفعتها.
أو يقال: قصة إبراهيم في علم الأقوال النافعة عند الحاجة إليها، وقصة يوسففي علم الأفعال عند الحاجة إليها، فالحاجة جلب المنفعة ودفع المضرة قد تكونإلى القول، وقد تكون ...( )
ولهذا كان المقصِّرون عن علم الحجج والدلالات وعلم السياسة والأماراتمقهورين مع هذين الصنفين، تارة بالاِحتياج إليهم إذا هجم عدوّ يفسد الدينبالجدل أو الدنيا بالظلم، وتارة بالاحتياج إليهم إذا هجم على أنفسهم منأنفسهم ذلك، وتارة بالاحتياج إليهم لتخليص بعضهم من شرّ بعض في الدينوالدنيا، وتارة يعيشون في ظلهم في مكان ليس فيه مبتدع يستطيل عليهم ولاوالٍ يظلمهم، وما ذاك إلا لوجود علماء الحجج الدامغة لأهل البدع، والسياسةالدافعة للظلم ..."( ).

فدار أمر الرئاسة الدينية والدنيوية على العلم؛ لأنه أصل لهما، ولذلك قال ابن تيمية ـ أيضا ـ: "
وذلك أن الله يقول في كتابه: {لَقَدْ أَرْسَلْنارُسُلَنَا بِالبَيِّناتِ وأَنزَلْنَا مَعَهمُ الكِتابَ والمِيزانَلِيَقُومَ النَّاسُ بِالقِسْطِ وأَنزَلْنَا الحَدِيدَ فيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌومَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُبِالغَيْبِ}، فأخبر أنه أنزل الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط، وأنهأنزل الحديد كما ذكره.
فقوام الدين بالكتاب الهادي والسيف الناصر{وكَفَى بِرَبِّكَ هادِياًوَنَصِيراً}، والكتابُ هو الأصلُ، ولهذا أول ما بعَث اللهُ رسولَه أنزلعليه الكتاب، ومكث بمكة لم يأمره بالسيف حتى هاجر وصار له أعوانٌ علىالجهاد

"( ).
إذن فالذين يتصوّرون قيام دولة الإسلام بمجرد عاطفةٍ إسلامية، وفكرٍ مجـرّد
عن حـجّـة الشـرع يسمّونـه فكـراً إسلاميًّا! ونتفٍ من العلم يسمونها (
ثقافةً إسلاميةً!)، وأن التعليم مرحلة قادمة بعدها، فهؤلاء طالبو سراب؛
لأنهم يتخيَّلونها بلا قوة ولا أسباب، وأُولى القوّتين قوةُ الدين الذي
عليه وعد الله المؤمنين بالنصر فقال
: {وكان حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُالمُؤْمِنِين}؛ ولهذا قال ابن القيم: " ولما كان جهادُ أعداء الله فيالخارج فرعاً على جهاد العبد نفسَه في ذات الله، كما قال النبي e: » المجاهِدُ من جاهَدَ نفسَه في طاعة الله، والمهاجِرُ من هجَرَ ما نهى اللهُعنه «( )، كان جهادُ النَّفْس مُقَدَّماً على جهاد العدوّ في الخارجوأصلاً له؛ فإنه مَن لم يجاهد نفسَه أولاً لتفعل ما أُمِرَت به وتترك مانُهيَت عنه ويحارِبْها في الله، لم يمْكِنْهُ جهادُ عدوِّه في الخارج، فكيفيمكنه جهاد عدوِّه والانتصاف منه، وعدوُّه الذي بين جنبيه قاهرٌ له،متسلِّطٌ عليه، لم يجاهده ولم يحاربه في الله؟! بل لا يمكنه الخروج إلىعدوِّه حتى يجاهد نفسه على الخروج.

يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
التزام وفاء
وسام العطاء
وسام العطاء


عدد المساهمات : 469
تاريخ التسجيل : 06/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: مدارك النظر في السياسة الشرعية   الأحد أبريل 17, 2011 10:32 am




الأصل الرابع
: صِمَام الأمان من الكفر والهزيمة

باتِّباع الكتاب والسنة

لست أعني بهذا الفصل ظاهره المتبادر إلى الذهن فحسب؛ لأنه
شيء معلوم للمسلمين عِلما نظريًّا على الأقل، ولكنه كلمة إلى أولئك الذين
لم يقنعوا بدعوة الكتاب والسنة، حين رأوا تألُّب قُوَى الكفر والنفاق
على ديار المسلمين، من يوم الأندلس وفلسطين الفقيدتين، إلى يوم البوسنة
والهرسك الجريحتين، وازداد المسلمون وهنًا على وهن حين قلَّت عنايتهم
بمصدر قوّتهم: الكتاب والسنة، وهانوا على الله حين ساء ظنهم بهما، إذ
تصوَّروا ضعف أثرهما في النفوس، وأن دعوة المسجد قاصرة عن بعث الأمة إلا
ببطء لا يكافيء النشاط الرهيب والمتنوّع الوسائل الذي يقوم به الشيوعيون
واليهود والنصارى ...

وهذه الدعوى ـ إن كان فيها حق ـ فيكفي أصحابها إثما أن
صرفوا وجوه النشء عن العكوف على الوحيين حفظا وتعلُّما وتعليما، ولئن
حبسوا أنفسهم لتعليم الناس دينهم، فقلَّما ينزعون بآية أو حديث إلا
تبرُّكا، وإلا فحسن ظنهم بكلامهم زهَّدهم في كلام الله وكلام رسوله e،
ووالله ثم والله ثم والله إن أحدهم ليجد في أُنشودة من الخشوع، ما يفقده
مع كلام ربّ الأرباب، ولو كانت الطير لكانت محشورة كل له أوّاب.


أين هم الذين يعلّمون القرآن بتفسيره الأثري؟
أين هم الذين أحيوا طريقة السلف في تسميع الحديث النبوي والتقليل من الكلام البشري؟
ألا تعلمون أن الكفار لا يقدرون عليكم ما دمتم تتلُون الوحيين؟ قال الله تعالى: {يأَيُّها
الَّذِينَ ءامَنُوا إِن تُطِيعُوا فَرِيقاً مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا
الكِتابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كافِرِينَ. وَكَيْفَ
تَكْفُرُونَ وَأَنتُمْ تُتلَى علَيْكُمْ ءَاياتُ اللهِ وفِيكُمْ رَسُولُهُ
ومَن يَعْتَصِم ِباللهِ فَقَدْ هُدِيَ إلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ}
، وفي هذا السياق الكريم فائدتان هما:


الأولى: عصمة أتباع الوحيين من الكفر، قال ابن كثير ـ رحمه الله ـ:
" يعني أن الكفر بعيدٌ منكم وحاشاكم منه؛ فإن ءايات الله تنزل على رسوله ليلاً ونهاراً، وهو يَتْلوها عليكم ويُبلِّغها إليكم "( ).

والثانية: أن الله تعالى اقتصر على ذكر أعظم كيد يدبِّره الكفار للمسلمين وهو إرادة تكفيرهم، كما قال سبحانه في الآية الأخرى: {وَدَّ
كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِن بَعْدِ
إِيمانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِن بَعْدِ مَا
تَبَيَّنَ لَهُمُ الحَقُّ}
، فكأن الله يقول: مهما كان مكرهم الكبار الذي تزول منه الجبال قال تعالى: {وإن كانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الجِبَالُ}، فإن إيمانكم لا يزول ما أقمتم على تلاوة الوحي كتابا وسنة.

وليس هذا غريبا على من أيقن بقلبه أن الله جعل معين الحياة في الوحي فقال: {يَأَيُّها الَّذِينَ ءَامَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ}.
وأعظم الحياتَيْن حياةُ القلب، وأحيا الناس أَتْبَعُهم للوحي، وهو آمَنُهم من الضلال، وبهذا يَدِقّ فهمك لقول الرسول e: » تركتُ فيكم شيئين لن تَضلّوا بعدهما: كتابَ الله وسنتي، ولن يتفرَّقا حتى يَرِدا علي الحوض « رواه الحاكم ومالك وهو حسن.

وقال أبو بكر الصديق t: " لستُ تاركا شيئا كان رسول الله e يعمل به إلا عملتُ به، فإني أخشى إن تركت شيئا من أمره أن أزيغ " رواه البخاري ومسلم.

فهذا صدِّيق الأمة يخشى على نفسه الانحراف عن الصراط
المستقيم إن هو فرَّط في شيء من هدي النبي e ـ مع أنه كان شديد التمسك
بما دَقَّ وجَلَّ من سنة نبيِّه e ـ فكيف قرَّت أعْيُن المبتدعة وهدأت
جفونهم، وقد روى الشيخان عن أبي هريرة أنه قال: لما توفِي رسول الله e واستُخلِف أبو بكر بعده، كفر من كفر من العرب، قال عمر لأبي بكر: كيف تقاتل الناس وقد قال رسول الله e: » أُمرتُ أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله، فمن قال لا إله إلا الله عصم مني ماله ونفسه إلا بحقه وحسابه على الله «، فقال:

" والله! لأقاتلنّ من فرَّق بين الصلاة
والزكاة، فإن الزكاة حق المال، والله لو منعوني عَناقاً كانوا يؤدونه
إلى رسول الله e لقاتلتهم على منعه "، فقال عمر: " فوالله! ما هو إلا أن
رأيتُ الله قد شرح صدر أبي بكر للقتال فعرفتُ أنه الحق".


فتأمل هذا الحرص الشديد على أداء الواجب بكل تفاصيله التي كانت على عهد رسول الله e، ولو كانت في تقديم أحقر شيء.
ولما كان الرسل عليهم الصلاة والسلام أتبع الخلق للوحي اقترن بهم مِن تأييد الله أكمله، كما قال الله تعالى: {كَتَبَ
اللهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي} وقال: {ولَقَدْ سَبَقَتْ
كَلِمَتُنا لِعِبادِنَا المُرْسَلِينَ. إِنَّهُمْ لَهُمُ المَنصُورُونَ.
وإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الغَالِبُونَ}
وقال: {إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا والَّذِينَ ءَاَمُنوا في الحَيَاةِ الدُّنْيَا ويَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ}( ).


ومن كان لهم متَّبِعاً كان له مِثْلُ ما لهم من التأييد والنصرة، قال الله تعالى لموسى وهارون صلى الله عليهما وسلم ولأتباعهما: {أَنتُمَا ومَن اتَّبَعَكُمَا الغَالِبُون}، وقال لعيسى e ولأتباعه: {إِذْ
قَالَ اللهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ
وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ
فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلى يَوْمِ القِيَامَةِ}
.


قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ: " فلما
كان للنصارى نَصيبٌ ما مِن اتِّباعه كانوا فوق اليهود إلى يوم القيامة،
ولما كان المسلمون أَتْبَع له من النصارى كانوا فوق النصارى إلى يوم
القيامة
".

يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مدارك النظر في السياسة الشرعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صرخة الاقصى :: ##### المنتديات الآسلامية ##### :: منتدى الآسلام العام-
انتقل الى: