منتديات صرخة الاقصى

مرحبا بكم في منتديات صرخة الآقصى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شاعر الثوره الفلسطينيه ...( ابو عرب )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مقبول حسون
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 2412
تاريخ التسجيل : 08/12/2009

مُساهمةموضوع: شاعر الثوره الفلسطينيه ...( ابو عرب )   الأحد مارس 02, 2014 6:15 pm














- ولد في قرية الشجرة التابعة لقضاء طبريا عام 1931.

- شهد معارك 1948 التي خاضها أبناء الشعب الفلسطيني ضد العصابات اليهودية والقوات الإنجليزية، وشارك فيها.

- اضطر وأهله إلى مغادرة الشجرة باتجاه الشمال بعد سلسة من المعارك الدامية، ومن لبنان ركب مع بقية أبناء قريته وقرى فلسطينية أخرى مجاورة لقريتهم القطارات المتجهة إلى سورية ونزلوا في مخيم حمص للعائدين.

- احترف الغناء صغيراً وشارك في العديد من الفعاليات الشعبية والإعلامية الفلسطينية في الوطن العربي وخارجه.

- أسس فرقة فلسطين للتراث الشعبي



أبو عرب"


[color:27d0=olive]قال عن نفسه: "أنا شاعر المخيمات الفلسطينية ومطربها"، وأقسم على أن يسخّر شعره وصوته ليحفز الشعب الفلسطيني على مواصلة النضال ضد المحتل، وفعلا كان كذلك.. واستمر.
يراه البعض أنه الذاكرة الحية للتراث الغنائي الفلسطيني، فيما يراه الطرف الآخر بأنه صوت الثورة الفلسطينية في كل أوقاتها وفتراتها العصيبة، فهو على مدى 70 عاما من عمره ظل يغني لفلسطين: الأرض والشعب والثورة والمقاومة والوطن المستلب، إنه "إبراهيم محمد صالح" المعروف بـ"أبو عرب".
ولد إبراهيم محمد صالح "أبو عرب في شمال فلسطين، بين طبرية والناصرة، وتحديدا في قرية "الشجرة" قضاء طبرية عام 1931. كان مولعا بالغناء منذ صغره وخاصة الغناء الشعبي الفلسطيني الذي لم يكن غريبا على أسرته، إذ كان عمه شاعرًا شعبيًّا، وجده شاعرًا مقفى حيث نشأ على الاستماع إلى أشعارهما معا.
وشهد "أبو عرب" في طفولته انطلاقة الثورة الفلسطينية الكبرى عام 1936 ضد الاحتلال البريطاني والاستيطان الصهيوني والتي كرس لها جده أشعاره كافه حيث كان استخدمها للإشادة بالثورة ولتشجيع مجاهديها، ولتحريض الشعب ضد المحتل البريطاني.
وكعادة الشعراء الشعبيين كان كل من جده وعمه يستخدمان مناسبات الأعراس لتحويلها إلى تظاهرات ضد لاحتلال، كما شهدت طفولة "أبو عرب" مقاومة أهل قريته للعصابات الصهيونية وسقوط قريته "الشجرة" في يد الصهاينة عام 1948 الأمر الذي اضطره وأسرته للرحيل باتجاه الشمال بعد سلسلة من المعارك العنيفة، ومن هناك توجهت الأسرة إلى لبنان ثم توجهت مع عدد آخر من العائلات المهجرة إلى سوريا، حيث استقر بها المقام بأحد مخيمات اللاجئين بمدينة حمص.
ومن المخيم كانت بداياته، حيث لم يفارقه أبدا، كأغلب اللاجئين الفلسطينيين، الأمل في العودة إلى وطنه، ولهذا بدأ بالغناء في الأعراس كجده وعمه، حيث قدم الأغاني الوطنية والثورية، إضافة إلى الأغاني التي تعبر عن حنين اللاجئين الدائم إلى فلسطين.
وبعام 1954 شهد أبو عرب بداية غنائية جديدة، لكن عامي 1959-1960 شهدا تطور بشكل ملحوظ في مسيرته الفنية، حيث اشتهر على مستوى المخيم، وبدأ في إعداد أغانٍ خاصة به مستوحاة من التراث الفلسطيني، وهو ما أوصله إلى إذاعة "صوت العرب" حيث دعاه ركن فلسطين بالإذاعة إلى تقديم الأغاني الفلسطينية من خلالها، وبدأ بتقديم الأغاني مستعينا في ذلك بشعراء فلسطينيين مثل: "أبو سعيد الحطيني" و"فرحان سلام"، إضافة إلى الشابين "كامل عليوي" و"مهدي سردانة".
كانت انطلاقة الثورة الفلسطينية في العام 1965 نقطة هامة في حياة أبو عرب، فقد أضحى شاعر الثورة ومطربها الأول، فكما كانت ثورة 1936 محور قصائد جده فقد أصبحت الحركة الفدائية الفلسطينية الوليدة محور أغنياته التي كان يكتبها ويلحنها بنفسه، فأصدر في تلك الفترة عددا من الأشرطة التسجيلية لمجموعة من أغانيه التي قام بتوزيعها أيضا مسخرا صوته وإمكاناته الفنية كلها لخدمة الأغنية الوطنية الفلسطينية.
كما أعاد توزيع عدد من أغاني التراث الفلسطيني بعد تغيير مفرداتها لتتلاءم مع الواقع الجديد مثل أغنية "يا ظريف الطول" وهي من أغاني الأعراس التي تحولت على يده لأنشودة تتغنى بالفدائي الفلسطيني وعملياته الجريئة في داخل الوطن المحتل، فنراه يقول فيها:
"يا ظريف الطول ويا رفيق السلاح
اروي أرضك دم جسمك والجراح
ما بنكل وما بنمل من الكفاح
ما بنموت إلا وقوف بعزنا..."

وحين انتقلت المقاومة الفلسطينية من الأردن إلى لبنان انتقل "أبو عرب" معها، وذلك في عام وفي حين توجهت المقاومة إلى تونس، قرر "أبو عرب" العودة لسورية.
وشهد العام 1987 استشهاد أحد أقربائه وهو فنان الكاريكتير المعروف "ناجي العلي"، وقد تأثر باستشهاده تأثرًا بالغا مما دفعه إلى تغيير اسم فرقته إلى فرقة "ناجي العلي" تكريما له.
واستمر "أبو عرب" في تأليف وتلحين وأداء الأغاني الوطنية والثورية الفلسطينية وتقديمها في مخيمات اللاجئين وفي المناسبات الوطنية حتى وصل عدد ما قدمه من أغاني إلى نحو 300 أغنية و28 شريط كاسيت.
قام أبو عرب كثيراً بإدخال كلمات اللهجة الفلسطينية المحلية خاصة تلك التي كان تستخدم في فلسطين، كأسماء بعض البقوليات والمدن والقرى المدمرة، والأماكن الجميلة كنوع من التذكير بها، وعن ذلك يقول: "أشعر أنه يجب على الفلسطيني أن يعرف الفلسطيني الآخر من لهجته ومن كلامه، كي يحن عليه ويتعاون معه ويعطف عليه.. يجب أن تظل قلوبنا على بعض، متآزرين يسند أحدنا الآخر ويعينه".
كما استخدم اللهجة العامية والمحلية في أغلب أغانيه كجزء من محاولة إحيائها والتمسك فيها، فهي بنظره جزء من فلسطين، وهي إحدى روابطها وميزة من ميزاتها كشعب وهوية.
ويشترط "أبو عرب" على الفن الفلسطيني أن يكون أداة مسخرة للمعركة وللتحرير، فالفنان الفلسطيني الملتزم أشد من المقاتل؛ لأن المقاتل يقاتل بمفرده بينما الفنان يحفز الآلاف من البشر ويدفعهم للقتال، فيقول في إحدى قصائده:
" كلمة حق بنحكيها.. بالبارودة والمدفع... وأمريكا ما نداريها.. وغير لله ما بنركع...
كل القصة وما فيها.. بدي ع بلادي أرجع... دولة حرة ما فيها..
... حاجي يكفي قيل وقال.. بدي أعرف وين حدودي...
مهما تغروني بالمال.. مش راح أرمي البارودي...
تا حرر أرضي وجبال.. وارجع ع أرض جدودي...
دمي لبلادي شلال.. فدا تربة فلسطين..." ****
"طير الرايح على جنين
بوس الأرض وحييها
عين عيونك يا فلسطين
روحي ودمي بافديها..." لم ينحصر صوت "أبو عرب" في مخيمات اللجوء الفلسطيني في لبنان وسورية فقط بل تجاوزها إلى داخل الأرض المحتلة وقدم عددا من الحفلات في عواصم أوروبية مثل: لندن وباريس.
أبو عرب"
وصل عدد ما قدمه من أغاني إلى نحو 300 أغنية و28 شريط كاسيت.
الفنان يحفز الآلاف من البشر ويدفعهم للقتال، فيقول في إحدى قصائده:
" كلمة حق بنحكيها.. بالبارودة والمدفع... وأمريكا ما نداريها.. وغير لله ما بنركع...
كل القصة وما فيها.. بدي ع بلادي أرجع... دولة حرة ما فيها..
... حاجي يكفي قيل وقال.. بدي أعرف وين حدودي...
مهما تغروني بالمال.. مش راح أرمي البارودي...
تا حرر أرضي وجبال.. وارجع ع أرض جدودي...
دمي لبلادي شلال.. فدا تربة فلسطين..."
كما قدم ألبوما كاملا بعنوان "رجال الوطن" .
عندما تأتي سيرة ناجي العلي اشعر بغصة في القلب
وتختلط الأحبال الصوتية بأحبال المشانق
ولا اعد ادري من القاتل ومن المقتول ومن الثائر ومن المأجور
كل القصة وما فيها.. بدي ع بلادي أرجع
ياريت يا محمد نسمع
ابو عرب
عندما تأتي سيرة ناجي العلي اشعر بغصة في القلب
وتختلط الأحبال الصوتية بأحبال المشانق
ولا اعد ادري من القاتل ومن المقتول ومن الثائر ومن المأجور
كل القصة وما فيها.. بدي ع بلادي أرجع
ياريت يا محمد نسمع
ابو عرب





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://samera-1968.yoo7.com
 
شاعر الثوره الفلسطينيه ...( ابو عرب )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صرخة الاقصى :: ##### منتديات فلسطينية ##### :: منتدى صناع التاريخ-
انتقل الى: